الحشد وبناؤه المصطنع : | مدارج

salah bunahama @bunahama

2017-05-16 07:39:21 للعموم

الحشد وبناؤه المصطنع :

كتب فردريك نيتشة ( حين يقف مائة شخص بعضهم قرب بعض يفقد كل منهم ادراكه ويحصل على ادراك ما آخر ) .

يعدد لوبون في كتابه الاساسي ( علم نفس الجماهير ) الخصوصيات التي لاحظها في تجاربه على التجمع البشري ذي العمر القصير وسأعرض بعض اطروحاته في فصل ( روح الحشد ) مع تعليقي عليها :

في الحشد تختفي الشخصية الواعية مع العلم ان افكار ومشاعر الوحدات المنفصلة التي تشكل الكل تتخذ المنحى ذاته .

تتشكل روح المجموعة التي تمتلك طابعا مؤقتا لكنها تمتلك ايضا ملامح محددة .

يكتسب الفرد في الحشد وعيا لقوة هائلة لا تقهر وهذا الوعي يسمح له بالاستسلام لغرائز لم يكن ليهبها ارادته لو انه وحده .

يكون في الحشد اقل ميلا لكبح هذه الغرائز لان الحشد مجهول ولا تقع عليه اي مسؤولية . الشعور بالمسؤولية الذي يضبط دائما الافراد المنفصلين يختفي تماما في الحشد .

يتصف الانسان في الحشد بقابلية عالية للتأثر بالايحاء : اي شعور في الحشد واي فعل يكون معديا وهو معد الى حد ان الفرد يضحى بسهولة شديدة بمصالحة الشخصية لصالح الجماعة .

هذا السلوك مناقض تماما للطبيعة البشرية ولذلك فالانسان قادر على ممارسته فقط حين يشكل جزئيا من الحشد .....

قبل ان يفقد اي استقلالية ينبغي ان يحدث تغييرا في افكاره ومشاعره وان يكون هذا التغيير من العمق بحيث يستطيع ان يحول البخيل الى مبذر ، والمتشكك الى مؤمن ، والانسان الشريف الى مجرم والجبان الى بطل .

وهذا يفسر سبب الرومانسية الثورية ويتساءل الجميع اين اختفت ؟؟؟؟ لقد اختفت بإختفاء الحشد .

لايعرف الحشد الا المشاعر البسيطة والمتطرفة اي رأي او فكرة او معتقد يوحي به الى الحشد اما ان يقبله او يرفضه بكليته وينظر اليه بصفته اما حقائق مطلقة او ضلالا مطلقا بالقدر نفسه . وهكذا دائما يحدث للمعتقدات التي ارسيت من خلال الايحاء وليس من خلال النقاش .....

ايا كانت مشاعر الحشد جيدة ام خرقاء فإن ملامحها المميزة احادية الجانب ومبالغ بها .

قوة المشاعر في الحشد تزداد اكثر بغياب المسؤولية وخصوصا في الحشد مختلف المقاييس .

ولذلك يمكن اعتبار الجماعات المتطرفة نوعا من الحشد ذو الطبيعة المتناغمة وذلك لكونها جماعات ثورية في صلب تكوينها .

لايسعى الحشد اطلاقا الى الحقيقة انه يدبر عن الوضوح الذي لا يعجبه ويفضل الاعجاب بالضلال اذا كان هذا الضلال يفتنه ، من يستطيع قيادة الحشد الى الضلال يحكمه بسهولة ومن يسع دعوته الى التعقل فإنه يصير ضحية لهذا الحشد .

المقطع السابق يبين بوضوح ان كلمة سرقة الثورة هي اكذوبة لان بحسب نظرية الحشد فإن اي ثورة يجب ان تنحو نحو الضلالة والتدمير الاهوج ويصير من يحاول ضبطها اخلاقيا مارقا وزنديقا وعدوا للثورة ويتم القضاء عليه مثل مرحلة روبسبير في الثورة الفرنسية حيث قضى على الصوت العاقل من الثورة .

ايضا يتحدث لوبون عن القابلية الكبيرة للحشد الى التبدل اي ان الحشد يستجيب فورا ودفعة واحدة للنبض الذي يحصل عليه من قادته .

هذا يدل ان الانسان المأسور في وسط الحشد يتمتع بنوعية جديدة حيث يصير عنصرا جديدا في منظومة جديدة لا يفكر بأفعاله بل ينصاع برمشة عين الى الاشارة التي تصله بطريقه ما .

سأكتفي بهذا القدر اختصارا للمنشور ولكنني اريد ان انوه ان كل حشد هو تجمع من الافراد وليس كل تجمع من الافراد هو حشد هذه يجب ان توضع في الذهن جيدا .

في نقاشات البرلمان اليوم تحول البرلمان بشكل مثير مابين سلوك حشد وسلوك مجموعة افراد بل تذبذب بين هذين النمطين بشكل مثير .

يمكن ايضا ملاحظة سلوك الحشد في اغاني الروك و هافي ميتال كيف في لحظة تحصل حالة هيجان للجمهور بل احيانا يجعلك تكاد تقفز من مكانك ، ايضا يحدث هذا السلوك في جمهور الكرة ولكنه لا يحدث دائما .

ثورة شعب وكذبة الثورة سرقت .......

عندما يتحول الافراد الى حالة حشد تكون اللحظة المناسبة لان يلقي قائد كلمة وسط الحشد وهؤلاء قادة يتمتعون بخصائص قراءة تعابير الوجوه بسرعة ودمج مصلحته في عقل الحشد ، لايمكن ان يكون الخطاب الا سلبيا ويركز على سلبيات الخصم ويترجم ذلك الى موجة كراهية تنساب عبر الحشد فتتحطم صورة الخصم ، فعلها ريتشارد نيكسون عندما كان في مجلس النواب مرة ومرة اخرى عندما كان في مجلس الشيوخ .

كان قرار الاستقراطية الفرنسية بالتخلي عن الامتيازات كلها تحت تأثير الحشد يوم 4 اغسطس من عام 1789 في البرلمان ماكان سيتخذ ابدا تحت اي ظرف من اعضاءها منفردا .

البرلمانات والانتخابات .....

تحميل ..