غريبين | مدارج

Oussama Bouanani @oussamabouanani

2017-05-10 12:58:31 منشور معدل للعموم

غريبين

علامات استفهام كبيرة وتساؤلات كثيرة ..

تركه في حيرة من أمره .. لم يخبره باسمه حتى .. فقط ألقى له بتلك الكلمات كرصاصات اخترقت رأسه  وتركته في صداع مرير ..

حقيقة .. لا يهمه من يكون أو لماذا أجابه عن ذلك  .. بل هو لم يسأله حتى .. بطاقة يانصيب صغيرة كانت كفيلة بأن تثير تلك المحادثة .. "شارك في القرعة وكن من المحظوظين ....." .. حينها همس لنفسه بصوت مسموع .. "لا وجود للحظ .. هي مسألة وقت أكان مناسبا أم لا .. "

كان يجلس بجانبه محدقا في زجاج النافذة .. وجهه المتجعد وتلك الابتسامة الهادئة .. لا يمكن تجاهله ..

حين هم الشاب بتمزيق بطاقة اليانصيب .. استدار نحوه العجوز وأمسك بيده .. "لا تفعل .. سوف تحتاجها يوما ما " .. ثم ابتسم .. هذه المرة كان الحزن باديا على وجهه .. أهو حزن حقا !! .. أم هي فقط آثار تلك السنوات .. تركت على وجهه من التجاعيد ما لم يعد يميز الحزن من الفرح ..

ثم استدرك العجوز مستكملا .. 

-عندما تصبح في سني يا صديقي .. ستبحث عنه حتما

-عن ماذا ؟

- عن الحظ .. تلك الشماعة نعلق عليها خيباتنا .. ونستمر ..

- نستمر في ماذا ؟!

- في الإخفاق .. في الإخفاق يا صديقي ..

توقف الباص فجأة ..

استعد العجوز لمغادرة الباص .. ثم استدار مرة أخيرة نحو الشاب .. "هناك من يصنع بطاقة الحظ تلك .. وهناك من ينتظر ليشتريها .. أنت من تختار " .. لوح بيده مودعا .. ثم غادر ..

بابتسامة ملأها الزمن تجاعيدا .. ودعه

وبنظرة حيرة كلها أسئلة .. تركه

قد يتبع !!

#أسامة_بوعناني

#الحظ #حوار_غريبين

تحميل ..