وسام عجنقي @wsam_ajnqy

2017-05-07 05:13:51 منشور معدل للعموم

حين يقع المهاجر في الحب

أحمد شاب جامح يريد أن يتسلق السماء من فرط النشاط، حل منذ أسبوع بمطار "لندن هيثرو" الدولي، بعد أن ترك كل أدوات الغلاضة و الفضاضة قبل أن يقلع. لقد جاء من تونس ليكمل تعليمه في مدرسة الدراسات الشرقية و الإفريقية بجامعة لندن، و هو من المحظوظين المبشرين. هو اليوم محتار، لا معلومة عنده على الطرق و الأنهج و الأسعار، يقيم بفندق ذو نجمة واحدة إلى حين إيجاد شقة يقتسمها مع أحد العرب في تلك الجامعة، و لم يتبقى على بداية السنة الجامعية غير أسبوع واحد، عليه أن يرتب خلاله كل الأمور و يستعد.
هو الآن يقف أمام الفندق يتحسس الأجواء و يحاول إستيعاب الأشياء، كل شئ تغير، لا رياح هنا و لا أتربة و لا كلاب مسعورة، إنها لندن يا ولد. إنها لندن التي طالما سمعت عنها في التيليفزيون و الراديو، هنا الحرية و الرقص و الأدب و التكنولوجيا، هنا حقوق الإنسان و العلم و الحكمة. وداعا للمقاهي الشعبية المكتضة بالعاطلين عن العمل و اللصوص و السمسارة، وداعا للخشونة و للأوضاع المزرية، وداعا لقمع البوليس و عنترة المسؤولين.
تقدم أحمد و قد لف نفسه بمعطف من الصوف، فهو لم يتعود على درجة البرد هذه، و توجه نحو مقهى صغير واجهته بلورية تتلألأ من وراءها الأضواء الملونة، و دخل. الناس بالداخل لم ينظروا إلى هذا الغريب الذي دخل، دون إهتمام ما إذا كان تاجرا أو شاعرا أو إنتحاريا أو صاحب المقهى، يتهامسون و يتحدثون بلطف و يصدرون صوتا يشبه خلية النحل. يضحكون بهدوء و يشربون و يأكلون المرطبات و يدخنون المارلبورو بشغف، و فتاة تقدم لهم المشروبات و تحرك يديها بإستمرار لإستعمال الآلة و غسل الفناجين المستعملة. إقترب أحمد منها و قال:
- Good morning.
- Hi, can I help you ?
- Thanks, just.. just I search for a job.
- Are you Arab ?
- Yes miss.
- From which country exactly ?
- Tunisia.
- Tunisia is a wonderful and beautiful country.
- If you will decide to visit Tunisia tell me, I will help you.
- Sousse, Mahdia, Halk El Wad, ...
- How do you know the names of these states ?
- I lived in Mahdia all my childhood, and we moved to live in England just after my father retired. Tunisia is my first and original country, where I lived the finest memories that I will not forget.
- Really ?
- نعم صدقني.
- و تتكلمين العربية أيضا ؟ هذا أمر رائع.
- أتكلم العربية و الإنجليزية و الفرنسية و الإسبانية، ما رأيك لو نشرب فنجاني قهوة ؟
- لا شئ يمنع ذلك.
قدمت الفتاة لأحمد فنجان قهوة سوداء تعلوها طبقة صفراء صغيرة، يخرج منهما خيط من البخار الناعم الذي يملأ المكان بهجة و روعة، ثم يتسرب إلى نافذة صغيرة تمتص كل الدخان الموجود بالداخل. وضع أحمد معطفه على المقعد الطويل و جلس، و أخذ يخلط مكعب السكر و يبتسم، و سألها:
- هذا آخر ما توقعته من طفلة جميلة مثلك.
- إسمي سنية، و أنت.
- أحمد.
- تبحث عن شغل رسمي أو فقط لتوفير بعض المصاريف ؟
- الفرضية الثانية.
- هل تعلم أن الناس هنا يريدون شيئان فقط: النظافة و الأخلاق. لا المستوى العلمي سيساعدك في التأقلم و لا ملابسك و لا أموالك.
- نعم أعلم ذلك.
سنية فتاة ذكية، فهي تبتسم في وجه الزبائن و تضع الأكواب النظيفة تحت آلة القهوة، و تغسل الملوث منها في آن واحد. هي تعلمت ذلك هنا، حيث لا مجال لتضييع الوقت في أمور تافهة. أما أحمد فهو عربي، مازال يحافظ على ما برز من لحيته و مازال يضع خاتما أسودا في بنصره على طريقة السنة، و مازال يحب السهر و النوم إلى ضحى الأيام، و لايزال مستاءا من فشل أول علاقة.
لقد تحدث معها كثيرا و إكتشف أن الفكر الحر قادر على صنع إنسان مختلف عن الإنسان النمطي، الذي يقضي حياته في التعجب، و الإستغراب، و الحيرة. ثم إنه من الجائز أن يتوسع الشخص في نظرته إلى الأشياء، بل من الأفضل، إن لم يكن من الواجب عليه. الفلسفة تطورت و التاريخ شابه التحوير و التناقظات صارت تجتمع في الوعاء نفسه، إذا من هو الإنسان ليصر على التزمت ؟
تحميل ..
Ahmed Monir El Rabbat @AH-1954
عندما تشعر بانسانيتك مؤكد ستكون غنى بنفسك وستعرف قدرها - للاسف نحن نواجه حربا ضد وجودنا فى بلادنا وضد انسانيتنا - فى الوطن العربي من شرقه الى غربه
2017-05-08 02:00:37 4