هشام الغالي @iHicham

2017-04-27 11:39:53 للعموم

انتصار بطعم الهزيمة..

لا دماء ملكية تجري في عروقنا، ولا أسماء عريقة لنا .. نحن أبناء الكادحين والفلاحين، والجنود الذين ماتوا مجانا، في حروب لم تكن حروبهم.. ذوو الدماء العادية والأسماء العادية حديثة العهد، أولائك الذين لا نصب تذكارية لأجدادهم ولا ذكر لهم في كتب التاريخ وصفحات الويكيبيديا .. لقد تعبنا كثيرا، ليس من أجل منصب أو جاه، بل من فقط أجل بيت وكبرياء وخبز نبتلعه بلا مرارة .. لقد شاخ العالم من حولنا، وانسلت أعمارنا من بين أيدينا، كمياه تجري في غفلة من الجسر، المعلق بين السماء والأرض.. لم نحس بذلك، كنا على الدوام مشغولين بالنهوض من سقطاتنا بعد كل عثرة، للبدء من جديد.. في البدء كان الغضب، ثم كان الحقد، ثم كان السعي، ثم كان السقوط، مرة بعد مرة.. ثم جاءت الحرية، كانت فتحنا المبين، كنا فرحين بذلك.. لم نستطع أن نشفى من كل الجراح أو نتصالح مع كل الندوب التى اجترحناها في الماضي.. لكننا على الأقل لم نعد نخاف من شيء، أو نطمع في شيء أو نخطط لشيء.. صرنا عراة بعدما أزحنا عنا كل دُثُرنا، التي لبسناها لنشبه الآخرين .. استسلمنا للتيار فاكتشفنا الطمأنينة، كانت فتحنا الكبير.. ثم تركنا لهم سلالمهم وحبالهم، ليشنقوا بها أنفسهم، ضاحكين ومستبشرين .. خرجنا من الغابة، إلى أرض الله الواسعة، كان ذلك فتحنا الأخير .. ثم لم نَنْج .. كان الأمر أكمل من أن يكون حقيقيا، ودائما .. خرجنا من الحرب سالمين، لكن تلك الظلال اللعينة كانت مترصدة لنا في الطريق، كقطاع الطرق .. ظلالَنا نحن، التي انقلبت علينا، كالعدو، أو كخائن من قريب، قُربَ حبل الوريد.. كنا أمامها بلا حول ولا قوة، بل لم تكن حينها حتى الدماء الملكية أو الأسماء العريقة لتنجينا من خنق الظلال التي تلبستنا.. بدت حينها كل معاركنا وانتصاراتنا السابقة كالهباء إذ تعصف به الريح، بدت كلا شيء .. ثم لننجو بالقليل الذي تبقى منا رجعنا هاربين إلى نقطة الصفر، راغبيين ونحن نسابق الريح، دون أن ننظر للوراء، لندفن كل انتصاراتنا، الصغيرة والكبيرة، بلا تردد.. ثم شغلنا أنفسنا عن هاجس الظلال بالسقوط والبدء من جديد، مرة بعد مرة، راضيين ونحن نقبل أيدينا من كلا الجانبين.. كان ذلك انتصارنا البديل، انتصارا بطعم الهزيمة .. 
تحميل ..
Mourad Blal @muradblal
التصالح مع ذاتك، عبر الإقرار بالواقع بدلا من إنكاره أو مناكفته، جزء من علاج يحتاجه مجتمعنا بأكمله كي... أظهر الكل ..
2017-12-03 06:55:50 1
هشام الغالي @iHicham
شكرا لك صديقي :)
2017-12-04 16:23:49