ياسر الجوهرى @yasserelgohary

2017-03-31 20:42:08 للعموم

ماذا جرى لنا

وقفت اليوم اتأمل فى حدثين تم نشرهم على مواقع التواصل الاجتماعى  كان الحادث الاول عن امراه كويتية تصور خادمتها وهى تسقط من التافذة من الدور السابع بدون ان تفكر ان تساعدها وكان الحادث الثانى هو حادث تحرش بفتاة فى مدينة الزقازيق بعدد يصل الى العشرات وهناك المئات واقفة تصور ولا تساعد الفتاه.

 الحادث الاول امراة تموت وهناك من يفكر فى التصوير ولا يفكر فى انقاذها ولم يحاول واخذت احاول ان اجد كلمة اصف بها هذه المراة الكويتية وفى النهاية لم اجد الا ان اصفها بانها امراة فقدت الاحساس والشعور فهى اهتمت ان تصور لتنشر الفيلم على مواقع التواصل الاجتماعى ولذلك هى مجرمة حقيقية .

الحادث الثانى عشرات الشباب  تقوم بجريمة تحرش جماعى ولكن ذلك لم يشغلنى فمن يقوم بذلك هو مجرم ولكن ما شغلنى وجود المئات تقف تشاهد وتصور الحادث ولا تساعد ولا تمكن الشرطة من المساعده حتى اجبرت الشرطة على اطلاق طلقات انذار فكيف نصف هؤلاء اين النخوة اين الرجولة ونرجع مرة اخرى للتصوير للنشر على مواقع التواصل الاجتماعى .

ورغم وجود اختلاف بين المجتمع المصرى والمجتمع الكويتى الا ان المشترك فى الموضوع هو عملية التصوير والاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعى اكثر من الاهتمام بمساعدة الضحية وهذا ما شغلتى فعدم تاهل المجتمعات العربية للتعامل مع الانترنت جعلنا ناخذ منها اسوء ما فيها  وجلوس الشباب لساعات طويلة على مواقع التواصل الاجتماعى حولهم الى الات بدون قلب او نخوة او قدرة على اتخاذ القرار .

الامر فى احتياج لدراسة من علماء الاجتماع اثر التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعى على سلوك المجتمع وكيف نقضى على هذه الظاهرة 

تحميل ..
عبدو خليفة @abdw_khlyfh
ما تفضلت بذكره أيها الصديق مجرد نماذج قليلة لمحدثة الفرجة والتصوير للإنسان وهو يموت دون أدنى حركة لإ... أظهر الكل ..
2017-05-06 18:10:07