alganemi @m26ali

2017-01-21 20:06:54 للعموم

وجوها بغدادية

ينتابني شعورٌ أني أصبحت أشبه كثيراً أحد شخوص رواية الأرواح الميتة لغوغول

. فالوهن والتعب وعدم القدرة على عب كأس ماء دفعة واحدةً ، يشي بعجزيَ الروحي

قبل أن يشي بذلك جسدياً . لقد بلغتُ أقصى حدود الإحتمال ، إذ فقدتُ بعد أربعين عاماً

من الجرأة والإنهاك .. وأخيراً الخوف أختصر كل ذلك بجملة بسيطة:

( إني لم أعد مُقْنِعاَ لنفسي ) ..!

لم أعد ذلك الذي يحفل بأيما فرح ، وأيما صديق جديد ،وأيما تحدٍّ .. وللأسف .. أيما رثاء ،

إذ نويتُ اليوم قطع المسافة بين الباب الشرقي وباب المعظم مشياً على الأقدام ..

توقفتُ منذهلاً بغربتي ووحدتي ودهشتي ، ورعبي ، عند ساحة الخلاني في السنك .

لم أعد أرى سوى أمكنة غابرة وممسوخة بكل الأشياء حولها .. البسطيات ،وأصوات اللطميات التجارية للدين الجديد ، العادياتُ واللنكات ، الأجبان والأسماك ، صيدليات مرتجلة على حافة الرصيف ، والوجوه التي تشي بكل شيءٍ ....

إلا أن تكون وجوهاً بغدادية .

تحميل ..