طه أزميزم @Taha-azmizem

2016-09-30 00:40:34 منشور معدل للعموم

تساؤلات مشروعة..

لماذا نصف الإنسان المُحب بأنه "وقع في الحب," لماذا لا نقول "ارتقى في سماء الحب" أو "دخل في ملكوت الحب" , لماذا تُعد تجربة الحب وقوعا و سقوطا و هبوطا من أعلى إلى أسفل, كالسقوط في هاوية مظلمة مجهولة يهوي فيها الإنسان في لحظة من فقدان الانتباه و الشرود الذهني .. إن كان هذا هو المقصود فمعناه أن الحب عبارة عن فخ أو كمين منصوب في طريق الإنسان.. لكن أليس الإنسان هو من اخترع هذا الفخ, إذ لا يُمكن أن يكون من ابتكار الطبيعة لأن الطبيعة لا تبتكر سوى الفخاخ التي تُؤمن استمرارها و تضمن تطورها, و الحب لا يفيد الطبيعة في شيئ, فهو إذن اختراع إنساني .. و التساؤل الذي يطرح نفسه هنا هو: ألم يكتف الإنسان بالفخاخ التي نصبتها الطبيعة في طريقه حتى يخترع فخاخا أخرى و يوقع نفسه فيها ؟ هل هذا الاختراع هو لعنة أخرى من لعنات الذكاء ؟ أم أنه محاولة أخرى من محاولات الانسان للالتفاف حول أوامر الطبيعة الساذجة و البدائية التي تريد باستمرار أن تُعيدنا إلى أحضانها بينما نُصر نحن على الانفصال عنها و المُضي نحو الارتقاء و التحضر ..
تحميل ..
زينب حسين @ZeinabHussien
فى البداية أحييك أخى الفاضل على جميل طرحك ..فى الحقيقة إنها تساؤلات تبدو فى ظاهرها بسيطة وسهل الاجاب... أظهر الكل ..
2016-09-30 09:24:19 1
طه أزميزم @Taha-azmizem
شكرا على مرورك الجميل
2016-09-30 22:35:14 1