Ahlem El Gueder @Ahlem

2016-08-10 21:59:26 للعموم
للَّهِ دَرُّكُمَا من عاشقيْن،
كيف هاجر كلٌّ منّا و ترك الآخر
شاغرًا بالحضور، مليئًا بالغياب!
نحنُ اللّذان أخضعْنَا آلهةَ الحب
فجثت و قالت: للّهِ دَرُّكُمَا مِن عاشِقيْن!
كيف جَعَلْتُماني أحبَلُ بالفُراق حتَّى صار إلاهًا؟
كيف ٱسْتبدلتُما قوانين الهوى بقوانين الكبرياء؟
فصاَرَ الحُبُّ ذلِيلاً بين القلوب الشّمّاء
للَّهِ دَرُّكُمَا من عاشقيْن،
كيف صار الحُبُّ منكُما في ٱنفصام؟
صار العقلُ يعشق و القلْبُ يُفكِّرْ،
و النَّفْسُ في مخاضٍ بلا فِصالْ!
..فَيَا نفْسي و نَفَسي،
ها قَدْ كفرَتْ بِنا آلِهَةُ الحُبّ
أَتُؤمِنُ بِنا آلِهةُ الحَرْبْ؟
و ليْسَ بيْننا سِلاحٌ
وَ لا سورٌ و لا رِماح!
أحلام القدر
تحميل ..