ahmed monir el rabbat @AH-1954

2020-06-01 20:48:09 للعموم

لغة الحوار بين المحبين

هى لغة فريدة من نوعها فهى لغة فى منتهى الرقى رفيعة المستوى هى دائما مشفرة عدة تشفيرات مغلفة بغلاف حريرى من حيث الشكل . قوية جدا من حيث المضمون. مختصرة جدا فى كلماتها ومحددة التوقيت والمكان والمعنى .

تتعدد وسائل الاخفاء والتشفير والتموية لكل مايصدر عن الطرفان من رسائل او افعال او اقوال او تصرفات بحيث يقتصر فهم مغزى الرسالة عليهما فقط .

الحوار بين الاحبة يشبة مباراة قوية يحاول كل طرف استعراض مهاراته فى اللعب لابهار الطرف الاخر وتحقيق اهداف ويتحقق الهدف اذا وصلت الرسالة وفهمها الطرف الاخر . وجمال الحوار فى ان كل طرف يقدح زناد فكره لكى يفهم محتوى الرسالة بوضوح ويبدد شكوكه فى شىء ما ويؤكد على اشياء ما ايضا لكى يرد على الرسالة بأفضل منها . وهكذا تستمر تلك المباراة طوال الوقت .

الاعتراف بالحب قولا او كتابة هو بمثابة تحرير لصك وفاته لذلك يحرص كلا الطرفان الا يتعديا تلك الحدود ابدا وجمال ذلك ان كل طرف يراعى حدود الطرف الاخر بشكل واضح بدافع الحرص الشديد عليه وعلى رضائة دائما .

الحب الصادق لايموت ابدا وخاصة اذا لم يكتمل اما اذا وجدا اتفاقا من الطرفان واعترفا به ضمنيا فلا يمكن ان يموت وغذاؤه البعد والشوق والحنين والتقدير من جانب كل طرف للاخر

وجمال الحب الصادق فى ان كل طرف يحاول دائما استخلاص البراهين التى تؤكد وجوده واستمراره

الحب والعشق هى لعبة الاذكياء فقط وعلى كل طرف ان يكون لديه القدرة على فهم وفك شفرة رسائل الطرف الاخر – يعنى بيفهمها وهى طايرة وقادر على الرد بنفس الكيفية او افضل منها

يحرص كل طرف على دوام الصلة ولو من بعيد وعلى فترات متقطعة ولكن بشكل دورى ودائم وتتعدد اشكال ونوعية التصرفات بحيث تحقق التواصل وبأمان تام بعيدا عن عيون ومتابعات المحيطين بهما مثل تغيير البورفايل الخاص به او كتابة كومنت او لايك لموضوع معين او الحرص على ان يشتركا معا فى جروب واحد ومعين او التذكير بحدث معين وهكذا يحاول كل طرف ان يتواجد مع الطرف الآخر اطول فترة ممكنة فهو لايريد ان يفارقه لحظة – اجمل ما فى الامر الا يحاول طرف ان يثقل على الآخر فكلما كان لطيفا معه أحبه اكثر وجمال الحب فى المداعبة واللغة المشتركة والمشفرة دائما .

التقل صنعة ولكن فى حدود معينة فاذا زاد عن حده كان ضارا بهما ولكن لو كان محتملا زاد الشوق و التعلق بينهما .

كل طرف كلما هدأت الامور يحاول ان ينكش الطرف الآخر كلما اشتاق اليه بنشر ما يثير فضول الطرف الاخر فيقلق وبالتالى يحرص على الاتصال به على الفور وهكذا هو حوار دائم جميل له مفعول السحر فى النفوس وله اثره الواضح على الوجوه التى تظل شبابا دائما وتقاوم العجز وتعلوها الابتسامة الحقيقية ويجعل الحياة تسرى فى أوصاله انها مباراة بين الاذكياء فقط

والقرب اكثر من اللازم يفسد العلاقة ويولد السأم والبعد اكثر من اللازم له نفس الاثر لذلك الافضل ان تظل الامور متبادلة بين الطرفين مثل المد والجزر فالحيرة والقلق والاشتياق هم المحرك الاساسي لكل فعل ورد فعل وهى زاد الاحبة والعاشقين والخوف من فقدهم وشدة الحرص علي الطرف الآخر هى التى تعزز مكانة كل طرف فى قلب الطرف الآخر . فتقدير مسافة البعد ومدته هى من الامور الهامة بحيث يظل هناك خيط رفيع جدا لايكاد يرى بالعين المجردة بينهما دائما ويستمر طوال الوقت ومهما حدثت من احداث فهى اهم ما فى الامر كله .

اذا حاول احد الخبثاء تتبع اى رسالة لابد من استخدام كافة الاسلحة لطرده وابعاده عن ارض الملعب فورا باستخدام وسائل التشفير والتمويه واظهار ما يعطى انطباع عكس المطلوب تماما ولكى يتم تأمين المباراة تماما ويعود الصفاء والصدق والخصوصية التى تحكم العلاقة طول الوقت وبشفافية مفرطة بعيدا عن كل ما يعكرها .

تلك اللغة المشتركة بين الاحبة هى اقرب الى همسات الشياطين وكأنها السحر واجمل مافيها الصدق والا يحاول طرف اساءة الظن بالطرف الاخراو التحايل عليه فالصراحة والوضوح التام هو عنوانها الدائم والا انتهى الامر برمته .

وانما هو حوار بهدف الى التواصل والتكامل بين روحان تلاقيا بفعل القدر وتوافقا معا توافقا غريبا لا يمكن انكاره يلبى ذلك التواصل رغبة كامنة فى نفس كل منهما تترجم فى حاجة كل منهما للاخر لانه يرى منتهى سعادته فى هذا التواصل والتكامل والتوافق الغريب وقوام هذا التواصل الصدق والصراحة الشديدة مع النفس والحب الحقيقى واللانهائى للطرف الاخر .

تحميل ..