Noor Abdulrazzaq @noorabdulrazzaq

2020-05-15 02:07:32 منشور معدل للعموم

تدوينة .

هذة الليلة ،وانا أمر على كلمات من دعاء مركون يقرأ مرة كل سنة ! 

لاحظت أنك يا رب تحب التوابين ، وأنني قد مررت بتلك التجربة .التوبة، ومنك التوفيق على ان تكون توبة نصوح بلا عودة . لا زال لدي بعض الأمور لأتوب عنها. لكنني كنت قبل اليوم انظر لنفسي نظرة المخطىء الذي لا نجاة له أبداً واغلفت تلك الميزة ، بأنك تحب التوابين ! بل واظن أنني لم اعرفها ،رغم أنها ليست المرة الأولى التي اقرأ ذلك  الدعاء فيها . 

لقد حاولت يا رب أن اقرأ القران ، وكما تعلم ،لقد استوقفتني بعض الآيات و سنحل هذا لاحقا معآ . 

المثير للحيرة هو ذلك الجزأ الذي نقف فيه لطلب قضاء الحوائج ، وكما تعلم . لقد تعثرت  كلماتي اثناء سيرها لنهاية اللسان . تعلم ايضآ لقد بدأت بأنني سأطلب تلك العوالق الدنيوية . لكنني عندما نطقت ، اخبرتك .. 

اغفرلي .. لنعد كما كنا قبل كل ما حصل .  أغفرلي كي اغفر انا لنفسي ما فعلت ، ثم أخبرتك كمن يخبر حبيبه بأنني ما خنتك وما فعلت شيئا بعيد عن عينك التي لا تنام . بل وللأثبات أنني اذكر ،لقد طلبت منك المباركة حينها والستر . 

أنا يا رب لا أندم على شيء أنت ادرى به مني سوى على علاقتنا معآ . لا أندم سوى على الشوائب التي تجعل الوتد الصاعد للسماء مني اقل نورآ . 

اليوم . تلك الجملة يا حبيب التوابين . اعادة لي انتعاش علاقتنا . يا رب . انا اعلم انك مع كل صلاة تحتظنني ف أبكي ،وانت تعلم أني أحب العناق .. 

لا أريد أن اطيل عليك ، أنا أحبك أنت ،وأقاوم من أجلك وجودك المتكامل بحياتي ، دعنا نتفق يا رب على ان نتعاون ، ف أنت تحبني بعد كل شيء أليس كذلك ! ،لذا دعنا نتفق على ان نتعاون لأنتشال نفسي من بؤرة التيه التي أقاومها . منك التوفيق ومني الاجتهاد ! .. 

تحميل ..