عبدالإله الشافعي @abdelilah-chafai

2019-09-28 19:48:50 للعموم

الفتنة التي يجب أن تحاربوها!إرحموا الوطن!

عبدالإله الشافعي

كل متتبع للوضع المغربي الراهن و ما سبقه من مقدمات لا يمكن فصلها في إطار سلسلة من الأحداث و الوقائع المرتبطة، ونذكر بالخصوص الحراك الذي عرفته و تعرفه بعض المدن المغربية بداية من حراك الريف و ما تلاه من تضامن واسع في كل ربوع المملكة المغربية رغم القمع و البلطجة، سيرى بالواضح أنه كلما أتيحت الفرصة أمام المسؤولين للتعليق على الوضع و بعض العبيد من الشعب أنهم يواجهون كل من يناضل و يؤيد نضال الشعب بالفتنة "لا للفتنة".

فيا ترى ما هو نوع الغباء الذي يعاني منه هؤلاء؟هل هو فطري وُلد معهم أم هو غباء و استعباد مكتسب من حضيض إعلام الصرف الصحي أو من مصلحتهم الشخصية و المكان أو المنصب الذي يشتغلون فيه حفاظا على كراسيهم و ضخامة بطونهم و خوفا من سخط فوقي، وأُرجح هذه الأخيرة،لأنه صدق من قال " متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا " و نشفق على من يستعبد نفسه في غياب تاام للعقل و الضمير .

و من خلال هذا السياق نوجه رسالة لهؤلاء و للعصابة الحكومية و كل مسؤول عما يعيشه الوطن من تخلف و قمع و استبداد، و كل من يتهم الوطنيين المناضلين الشرفاء بالفتنة و الفوضى و أقول لهؤلاء المرتزقة و منهم المسؤولين و الحالمون بالأوسمة من درجة أغبياء و بلداء، اسمعوا هذه الكلمات و عيروها انتباهكم و ضمائركم و عقولكم و قلوبكم الميتة لعلها تتوب و تشفق عن الوطن و ليس على من لا يكترث لكم و لا لدفاعكم عنه و عن الظالمين أمثاله عوض ذلك دافعوا على المظلوم و الضعيف و تمعنوا جيدا قبل رفع شعار "لا للفتنة" في وجه من يحتج على أبسط حقوقه لأن الفتنة هي ما سأذكركم بها فاسمعوا:

ü الإحتجاج السلمي الحضاري ليس فتنة و إنما السكوت عن الحق المشروع هو أكبر فتنة.

ü الخنوع و الإستسلام و الذل و الصمت على الظلم و الحكرة هو الفتنة الحقيقية و هي سبب المصائب و سبب كل شر.

ü السكوت عن فاجعة طانطان و فاجعة كلميم هي الفتنة و تغطية التحقيقات بالمهرجانات و التفاهات هي شر الفتن.

ü الفتنة يا صاحب الضمير الحي هي معاشات البرلمانيين و الوزراء و التعويضات الخيالية التي يتلقاها هؤلاء مقابل الصمت عن الحق والنوم في قبة البرلمان و الثرثرة و البهرجة بدون نتيجة تنفع البلاد و العباد.

ü الفتنة هي البطالة و غياب فرص الشغل ، التي تؤدي بطريقة مباشرة إلى الكريساج و التشرميل و الفتنة في ازقة و شوارع وطننا المجروح.

ü الفتنة هي الفقر و الهشاشة و الزلط

ü الفتنة هي الفساد و الإستبداد

ü الفتنة هي الإستعباد و الإستحمار و الإستبغال و كل أشكال الإستغباء.

ü العفو عن ناهبي المال العام و صندوق التقاعد نموذجا و إفساد التقاعد الصوري على الموظف البسيط و تمتيع الرؤوس الكبيرة بأموال الشعب و على ظهر الأبرياء من الطبقة المتوسطة هي الفتنة التي لا تستطيعون ان تعترفوا بها

ü الفتنة هي قمع أبناء الشعب و تكريم و توسيم الراقصات و المغنيين و العاهرات و "الشيخات".

ü الفتنة هي إقامة مهرجان العهر موازين في شعبان دون احترام دين الشعب المغربي وحرمة بلد اسلامي باستقبال متكرر للشواذ و العاهرات و الراقصات من كل البلاد مقابل مبالغ خيالية من جيوب ابناء الشعب تحت غطاء الضرائب و الإقتطاعات و جميع انواع السرقة مع سبق الإصرار و الإستمرار في هذه الجريمة المتعددة الأبعاد (اجتماعيا – سياسيا _ اقتصاديا – دينيا....).

ü الفتنة هي قفة خمسين درهم لأبناء الفقراء و المساكين و آيفون بـ8800 درهم كهدية شهر رمضان لكل عضو برلماني يتمتع بجميع الحقوق و زيادة و تهميش و احتقار المواطن البسيط ،الأمر الذي كلف ميزانية الدولة أكثر من 340 مليون سنتيم في ظل تلميحاتكم المنافقة بأزمة اقتصادية كذريعة مكشوفة الأبعاد كلما رفعتم من سعر منتوجات غدائية لا يستهلكها إلا أولاد الشعب المقهور.

ü الفتنة هي العفو الملكي على مغتصب الأطفال و إطلاق سراحه ضدا في كرامة المغاربة

ü الفتنة هي تحقيقاتكم التي لا يعرف لها الشعب أي نتيجة و نفاقكم المستمر بتشكيل لجان تحقيق لا تملك من التحقيق غير الإسم؟

ü الفتنة تسريباتكم لامتحانات الباكالوريا كل عام و ليس فقط امتحان الرياضيات يونيو 2015

ü الفتنة غياب المؤسسات في دولة المؤسسات التي تزعمونها

ü الفتنة هي وعودكم الكاذبة و خطابتكم المنافقة و تصريحاتكم البهلوانية

ü الفتنة هي توسيم مغتصب الأطفال بعد العفو عليه بعفو ملكي

ü الفتنة تهشيم رأس كل من يطالب بحقه في عصر الديموقراطية كما تزعمون !

ü الفتنة هي الحسابات البنكية المشبوهة و المفضوحة في بانما

ü الفتنة هي كفركم بحقوق الشعب و إجحادها و طمسها في حسابتكم البنكية

ü الفتنة هي نفاقكم و تغطيتكم للحق بأوهام مفضوحة

ü الفتنة هي استغلالكم للسلطة في تحقيق مآربكم بدون رقيب ولا حسيب

ü الفتنة هي الرجوع إلى سنوات الرصاص و الإغتيال و التخلص من أحرار الوطن بأساليب تعود لعصر أبوجهل و أبولهب.

ü الفتنة يا سادة هي الغني يزداد غنى و رفاهية و الفقير يزداد فقرا و تشريدا مستمرا

ü الفتنة هي ان يذهب المواطن البسيط إذا مرض للمستشفى و لا يجد من يداويه لأنه ببساطة ليس له وساطة و ليس له ما يُرشي به من تنعدم فيهم أخلاقيات المهنة من بض النماذج التي تُفتن الناس بطرق منبوذة.

ü الفتنة هي باك صاحبي و الرشوة في كل باب من أبواب مؤسسات الدولة

ü الفتنة هي أن تجد المواطن مقهور و يعيش في الفقر المدقع في دولة "فيها جوج بحورا و الفوسفاط"

ü الفتنة هي طحن محسن فكري و لا حسيب يحاسبكم يا معشر القتلة

ü الفتنة يا مسؤولي الكرطون هي نعتكم كل من يناضل و يحتج على ابسط حقوقه بالخائن و الإنفصالي و زد على ذلك ابشع التهم، ما هذا الغباء يا دولة الحق و القانون؟

ü الفتنة هي تسخير الشماكرية و البلطجية لقمع المتظاهرين و المحتجين ضد الفساد و الإستبداد

ü الفتنة هي سياستكم الفاشلة

ü الفتنة لا بل رأس الفتنة هي تهميشكم الممنهج للتعليم و الصحة و تشجيعكم للجهل و الغباء و الدعارة و السرقة المقننة و توسيمكم للمغني و الراقصة بدل توسيم المفكرين و العلماء و الأطباء و المخترعين و المناضلين و الوطنيين الحقيقيين.

ü الفتنة في هذا الوطن هي أنتم ولا أحد غيركم يُفتن الناس في أموالهم و عرضهم وحقوقهم.

ü الفتنة يا سادة بكل بساطة حسب مفهوم المسؤولين من وزراء و رؤساء و نواب و إعلام الصرف الصحي هي ذريعة و طريقة استحمارية لإسكات صوت الحق و شيطنة أي محاولة للإحتجاج الراقي و التظاهر الواعي و المسؤول.

إذا كيف ستجعلون المواطن يثق في دولة تحترم اللصوص و المافيات التي أهلكت خزينة الدولة و أهلكت جيوب الفقراء، بل أكثر من ذلك ما الخير الذي يُرجى من دولة تجعل الشفارة و البانضية و المُخْلْوِضِين وطنيين و مسؤولين ووزراء ورؤساء جماعات من عشاق الوطن و مستعدين لرفع السلاح في وجه اعداء الوطن ، و أصبح أبناء الشعب هم مصدر الفتنة في دولة تُقدس الجهل و الظلم و الغباء و تجعله شعارها المخفي تحت غطاء الديموقراطية و الإصلاح و غيرها من الشعارات المزيفة.

فكفاكم كذبا و نفاقا و ارحموا الوطن و المواطنين البسطاء و اعتبروا قبل فوات الأوان و تذكروا جيدا أنه من الأفضل أن يثور عليكم شعب واعي و مسؤول فأقصى ما قد يفعلوه بكم هو مسائلتكم و سجنكم و هذا أفضل لكم من أن يأتي زمن من الحمقى و الأغبياء و الجهلة و يثور عليكم و تلعمون جيدا أنهم أدنى ما قد يفعلوه بكم هو جلدكم أمام الملأ و قتلكم بوحشية و لكم في القذافي عبرة.

و لكم الإختيار هل مجتمع متعلم واعي و مسؤول أم مجموعة من البلطجية و الجهلة و الأغبياء الذين يؤيدكم اليوم نموذج منهم من البلطجية و الأغبياء.

فارحموا الوطن يا من يدعي الوطنية.

وصدق رب السموات حين قال: ﴿والفِتنةُ أشدُّ من القتلِ﴾ سورة البقرة191 و﴿والفتنةُ أكبرُ من القتلِ﴾ سورة البقرة217.

تحميل ..