خالد بريه @khald_bryh

2019-08-20 20:11:32 للعموم

نافذةٌ ومِرآة!

نافذةُ غرفتي تعملُ بشكلٍ مخلص، تؤدِّي دورها بانتظام؛ في الصباحِ تتحولُ إلى شاشةٍ كبرىٰ أرىٰ من خلالها الفضاءَ المنظور، والجمال المنشور. وفي الليل؛ تصيرُ إلى مِرآة، تحاولُ جاهدةً أن تُقرِّبَ المسافةَ بيني وبينَ نفسي..!

رؤيتكَ لنفسكَ في اللحظاتِ الأخيرة من اليوم، مخيفة؛ لأنَّ المِرآةَ التي أمامكَ تُعْرضُ عليها وقائعُ اللحظاتِ المزدحمة، أو هكذا تبدو، فتفِر من تذكُّرها حينًا، وتسعىٰ بلهفةٍ لرؤيةِ ما خلفها؛ إمعانًا في الهروب، لكنَّها تأبىٰ عليكَ ذلك. فما ترىٰ فيها إلا نفسك، ملامحك، وتفاصيل صغيرة تطفو تحتَ حدقةِ العينِ ما بينَ فترةٍ وأخرى، وعينيك؛ تلكَ التي تجْبنُ عن النِّظرِ إليها، تخشىٰ على أسراركَ أن تُبعثَر.. ولا صوْنَ لها إلا بالهروبِ، والنَّظر صباحًا خلفَ زجاجِ النَّافذة!

تحميل ..