احمد عباس الملجمي @Abbas199062

2019-06-17 05:52:41 منشور معدل للعموم

في نقد كتاب مائة من عظماء الإسلام غيروا مجرى التاريخ

لفتت إنتباهي علامة مكتوب عليها الأكثر مبيعاً على أحد الكتب، فوجدت الكتاب للمؤلف جهاد الترباني، مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ، نظرت في شخصيات الكتاب وما الرابط بينها، فوجدت أن 95% منها هي شخصيات عسكرية، غالبية منها يفتتح الكاتب الكلام عنهم، برسالة من السلطان فلان إلى فلان الرومي، او إلى الكافر الفلاني، "بيننا وبينكم السيف" وهكذا بعبارات مشابهة، والكثير من تلك الشخصيات لا تعرف كيف غيروا مجرى التاريخ، ذكر المؤلف من بينهم "لابو لابو" أحد رؤوسا الفلبين، إذا اكتفى المؤلف بصفحتين تختصر كيف غير مجرى التاريخ، برسالة إلى القس ماجلان "اللص" حسب تعبير المؤلف، والأمثلة كثيرة مما لا نعرفهم من شخصيات الكتاب.

الكتاب يُعطي القارئ شحنة كبيرة من العاطفة، حشد كبير من المعلومات التي تُلهب القلب، يتركك المؤلف بعد أن تُكمل الكتاب إما مجلوداً للذات خاوي الخيال، إذ لا إبداع فيما جاء به المؤلف سوى جمع المعلومات وسرد صفحتين لكل شخصية، أو يتركك كخازن معلومات لا أكثر ولا أقل.

نظرت في الكتاب هل سأجد شخصيات أدبية أو فكرية أو فلسفية، فلم أجد أحداً، يبدو أن الكاتب تعمد أن يختار شخصيات، ثم من بين الأفعال التي قاموا بها أختار الأفعال التي تُلهب الحماس في القلوب، كالأعمال العسكرية، والرسائل الرنانة، واستبعد ما من شأنه أن يستحضر العقل، إذ أن أي عمل يُخاطب العقل لا يحصل على الرواج والشهرة كما يحصل عليها الخطاب الذي يدغدغ المشاعر والعواطف.

بحثت في الكتاب هل سأجد على سبيل المثال لا الحصر، ابن خلدون صاحب علم الاجتماع أو ابن رشد شارح فلسفة أرسطو أو ابن الهيثم صاحب علم البصريات، ومثلهم كثر، لكن الكاتب رأى أن الهنود الحمر أولى بالذكر لما غيروا حسب قوله في مجرى التاريخ أكثر مما فعله هؤلاء.

نظرت في الجزئية التي أوردها المؤلف عن الهنود الحمر وكيف سيوضح للقارئ أنهم مسلمين، قال المؤلف أن شيخ من البربر المرابطين قطع المحيط الاطلسي هو ومجموعة من الرجال إلى شمال البرازيل وهناك نشروا الإسلام بل وأسسوا مدن تتبع حكم المرابطين في افريقيا، ولا زالت هناك مدن في البرازيل باسم مراكش وتلمسان، يذكر المؤلف هذه المعلومة دون أن يورد مصدر لها، ثم يقول أن هناك اتفاقية في متحف التاريخ الأمريكي موقعة بين الهنود الحمر المسلمين والرحال كروستوفر، مذلل توقيعها باسم محمد، إذا كانت تأسست مدن في البرايل في القرن الخامس، فأين ابن خلدون ابن تونس من ذكرها، وأين ابن الأثير وأين البداية والنهاية من كل ذلك.

يحتوي الكتاب على معلومات مغلوطة وغير دقيقة، ولا توجد لها مراجع، كم تمنيت لو أن المؤلف اقتصر على شخصية واحدة من بين المائة، فدرسها من كل النواحي وبرهن لنا دورها في تغيير مجرى التاريخ، لكن الكاتب أحب حشر المعلومات لمعرفتها أن قطاعا كبيرا من الناس تحب الحشو والمعلوماتية.

اتخيل فقط كيف لو يترجم الكتاب إلى الإنجليزية????‍♂️

تحميل ..
Ahmed Monir El Rabbat @AH-1954
طالما يسىء للاسلام للاسف يجد من يروج له
2019-06-26 12:22:30