Lamine Ain El Djaneb @lamineaineldjaneb

2019-06-01 05:03:16 للعموم

لا شيء .. على سبيل الأشياء جميعا

كم حُقّ على ذواتنا التلاشي في طرفة لا تكاد ترى نشوءا ، لدرجة ينتهي بها حالنا أن تصير مرآة ، أو مجرد بركة أثرية دليلا أولا و أخيرا على تواجدنا بأماكن عدة على أساس اللاوجود ، كأن تنبعث شبحا بعد الموت فلا تُلزمك أبعاد المصفوفة زمنا عسيرا قبل أن تتخللك الأشياء والموجودات "جسدا" ، غير مدركة أنها تضع مسحة تبارك بها نهاية قصص تتوهم بدايات لا تشبه شيئا سوى صدمات لا تنقضي ، بمجرد أن تؤمن آثما أنك على مشارف بركة أخرى، ربما تجعلها سبابتك المتمايلة ، المتعاطفة حصرا ، بركة صالحة للشرب .

جدرانٌ خلف جدرانٍ تتلحف جدرانا ذات بأس و جلد ..

ثقوب إذا حدَثت ، و إن هي حدّثت أظلمت بغير عمد

عجافا سبعا و ثمانيه

و إن هي إلا اثنتان ، عَشرا هلك عني زمانيَ..

فكيف بالأوتاد .. حيّ على عدد و حثْيٍ ورّاقٍ و ولد ،

سَقوطا عودا ف عودا ..

هيهات تُبّعا ، عادً عموراء و ثمودا .

تحميل ..