احمد عباس الملجمي @Abbas199062

2019-05-29 14:11:45 للعموم

رائحة المُدن

إذا لم تركب الباصات العامة المكتضة بالناس، وتزاحم على أبواب القطارات في الصباح باحثا عن موطئ قدم بين الزحام، فأنت لم تزر المدينة.

إذا لم تجلس بجوار عجوز أكل الدهر أسنانها، تعج منها رائحة الدنيا، تبتسم لك، فترى في قسمات وجهها كل تاريخ الأرض، فأنت لا تعرف سكان المدينة.

إذا لم تمشي في الأسواق الشعبية، وتتنفس رائحة المأكولات الرخيصة، وتتذوق بعضا منها، فأنت لا تعرف طعام المدينة.

إذا لم تمشي حتى تخذ قدميك تحت حرارة الشمس، وغزارة المطر، ولفحة البرد، بين الأزقة، والأرصفة المتسخة، تحت الجسور، وبين الأشجار والظلام، فأنت لا تعرف شوارع المدينة.

إذا لم تشتم رائحة الأشجار بعد هطول المطر، وتتلمس سيقانها الباسقة، وتتأمل أعشاش الطيور في أعاليها، وتقطف بعضا من أوراقها فتشمها، فأنت لا تستنشق هواء المدينة.

إذا لم تشم العطور الفائحة بشتى أنواعها المحلية والأجنبية في مقصورة القطار، التي تعج بالنساء، فأنت لا تعرف جمال نساء المدينة.

إذا لم ينهرك سائق الباص، ويوقفك شرطي السير، وينعتك مواطن البلد، بالدخيل والغريب، فأنت لا تعرف طباع الناس في المدينة.

إذا لم تُخرج كتابك وتزور أحد متنزهات المدينة، وتشرب الشاي، وتفترش الأرض، فبالتأكيد أنت لا تعرف من المدينة سوى المكان الذي تنام فيه.

تحميل ..