Mohamed Sassi @mohamedsassi

2019-05-24 10:25:56 للعموم

بواكير التدين

كان بواكير تديني مع الحلقات الصوفية صحية الدكتور أحمد الأبيض ، مضيت أربع سنوات كاملة أغترف من مناهل الصفاء الروحي والترقي نحو التكامل الإنساني ، ربما كان شغفي بالفلسفة وحبي للحكمة أعطى للصوفية بالنسبة لي نزعة عقلانية ، فلقد وقر في إدراكي أن المعرفة بالله طائر يحلق بجناح الوجدان من اليمين وحناح العقل من اليسار ولا يمكن أن نلتقط ذالك الطائر في فضاء اللاهوت والملكوت دون تلك الجناحين ...

جالت بي الأشواق وأنا أشاهد فلم وثائقي من إنجاز الجزيرة عنوانه "محي الدين إبن عربي الشيخ الأعظم" كنت مأخوذا بتفاصيل ذالك الشريط يهزني الحنين لأيام شبابي وأنا أرحل من تونس إلى صفاقس لأحضر مواكب الحضرة وحلقات الذكر ...في حين كان أفراد أسرتي وبعض الضيوف مستغرقين في الضحك مع "حلقات الكاميرا الخفية " كانو يروا تصرفي ربما شذوذا عن المألوف أو تعصبا لقناعاتي أو أني خارح أسوار الحداثة لكني تذكرت قول أحد سادتنا الصوفية "نحن في سعادة دائمة لو علم بها الملوك لقتلونا عليها "...لقد حمدت الله كثيرا ليس كما العادة لأنه مكنني من نعمة العقل لأستوعب بها الحكمة ومن نعمة الذوق لأتلذذ بها إشراقات النفس والنفحات القدسية ومن نعمة الوعي لأشارك مع إخواني في النهضة بناء صرح الوطن الجديد 

تحميل ..