Mohamed Sassi @mohamedsassi

2019-04-08 08:57:09 للعموم

نضال فلسطيني

إختارت لكم من الأدب السياسي قصيدة للشاعر الفلسطيني محمود درويش وهي قصيد غزيرة بالمعاني محمولة بالدلالات الوجودية في فناء الوطن :أكون أو لا أكون ..عندما يكون الوطن أو لا يكون ...مع تحيات محمد ساسي صديق الجميع

لا ينظرون وراءهم ليودعوا منفى،

فإن أمامهم منفى،

لقد ألفوا الطريق الدائري،

فلا أمام ولا وراء، ولاشمال ولا جنوب.

"يهاجرون" من السياج إلى الحديقة،

يتركون وصية

في كل متر من فناء البيت

"لا تتذكروا من بعدناإلا الحياة"

"يسافرون" من الصباح السندسي

إلى غبار في الظهيرة،

حاملين نعوشهم ملأى

بأشياء الغياب

بطاقة شخصية، ورسالة

لحبيبة مجهولة العنوان

"لا تتذكري من بعدنا

لا الحياة

"و"يرحلون" من البيوت إلى الشوارع،

راسمين إشارة النصر الجريحة،

قائلين لمن يراهم

"لم نزل نحيا، فلا تتذكرونا"!

يخرجون من الحكاية للتنفس والتشمس

يحلمون بفكرة الطيران أعلى ثم أعلى

يصعدون ويهبطون، ويذهبون ويرجعون

ويقفزون من السيراميك القديم إلى النجوم

ويرجعون إلى الحكاية

لا نهاية للبداية

يهربون من النعاس إلى ملاك النوم،

أبيض، أحمر العينين من أثر التأمل

في الدم المسفوك

"لا تتذكروا من بعدناإلا الحياة"

لم يسألوا: ماذا وراء الموت

لم يسألوا: ماذا وراء الموت؟

كانوايحفظون خريطة الفردوس أكثر من

كتاب الأرض، يشغلهم سؤال آخر

ماذا سنفعل قبل هذا الموت؟

قرب

حياتنا نحيا، ولا نحيا.

كأن حياتنا

حصص من الصحراء مختلف عليها بين آلهة العقار،

ونحن جيران الغبار الغابرون.

حياتنا عبء على ليل المؤرخ

"كلما أخفيتهم طلعوا عليَّ من الغياب"...

حياتنا عبء على الرسام: "أرسمهم،

فأصبح واحداً منهم، ويحجبني الضباب".

حياتنا عبء على الجنرال

"كيف يسيل من شبح دم؟"

وحياتنا هي أن نكون كما نريد.

نريد أن

نحيا قليلاً، لا لشيء

بل لنحترم القيامة بعد الموت.

واقتبسوا،

بلا قصد كلام الفيلسوف

"الموت لا يعني لنا شيئاً. يكون فلا نكون"

ورتبوا أحلامهم بطريقة أخرى.

وناموا واقفين!!!

[محمود درويش]

تحميل ..