احمد عبد اللطيف سلام @ahmedlatief

2019-03-20 17:14:43 للعموم

حياة فى الهامش

كنتُ حينما أحضر مجلساً، لا يشعر بحضوري أحد، وحينما أتغيب عن المجلس، لا يشعر بغيابي أحد، وحينما أسير فى طرقات المدينة، لا يلتفت إليّ أحد .

كنتُ أحيا بين الناس كالهواء الذى يمر بجوارهم دون أن يشعروا به، فلم أكن مؤئراً بأى درجة، فى أى أحد، وفى أى وقت ، فقد كنتُ هملاً لا أطمح إلى شئ .

كانت الحياة الرتيبة تكبلني من كل اتجاه، و تشدني إلى منطقة الراحة، حيث الأمان والبعد عن غوائل البشر .

استيقظتُ ذات صباح، فوجدتُ فى قرارة نفسي، أمراً يدفعني بقوة الى الخروج من الهامش، والرحيل الى صفحة الحياة.

عن حياتي السابقة أتحدث ..

تحميل ..