صلاح الدين السرسي @Dr-Ssersy

2019-01-18 14:06:56 للعموم

اضطراب الـ نوموفوبيا:

النوموفوبيا مصطلح يطلق على ما ينتاب الشخص من شعور بالخوف من فقدان الهاتف المحمول أو التواجد خارج نطاق تغطية الشبكة، وبالتالي عدم القدرة على الاتصال أو استقبال الاتصالات، وقد أظهرت بعض الدراسات أنه يكثر في فئة الشباب بين عمر 18-24 وكذلك عند النساء أكثر من الرجال، وهو من المصطلحات الحديثة التي رافقت التطور الكبير في وسائل الاتصال والتواصل بأنواعها المختلفة واستعمالها إلى حد التعلق بها حيث يتصف أصحاب هذه الحالة بعدم امتلاك القدرة على إطفاء الهاتف الجوال وعدم مفارقته مع التأكد المستمر من شحن البطارية ويقوم الشخص بتفقد هاتفه الجوال عشرات المرات كل يوم، وكذلك الشعور بأنه يستحيل عليه الاستغناء عن هاتفه والعيش دونه مع التفقد المتواصل للرسائل الالكترونية والرسائل النصية والمكالمات .

وأوضح أن كل ذلك يؤدي بالنتيجة إلى عزلة الشخص الاجتماعية و محدودية التواصل الاجتماعي اليومي وفقدان الكثير من المهارات الاجتماعية مع الآخرين وخاصة الكلامية مع ما يرافقها من مشاعر وأحاسيس، وهو أقرب ما يكون لحالة من الإدمان أو التعود المفرط الذي لا يستطيع الانفكاك عنه وبذلك يتحول إلى نمط حياة وأسلوب سلوكي يطبع كل مناحي حياة الشخص به ويصبح المحور الذي تدور حوله كل اهتماماته ورغباته وبالتالي إلى مشكلة نفسية لها أبعادها الاجتماعية والشخصية وقد تتحول إلى مرض أو اضطراب نفسي إذا ما تطور إلى الصورة التي تعيق نشاط الشخص الاجتماعي والمهني والدراسي وتضعف أداءه وإنجازه في عمله و التزاماته وقد تصل إلى درجة الرهاب وما يصاحبها من قلق وتوتر وشد نفسي وحالة من عدم الشعور بالراحة أو الاستقرار وقد تؤدي إلى الاكتئاب وتنعكس بالنتيجة سلباً على حياة الشخص العائلية والزوجية وتضعف أداءه لدوره فيها.

تحميل ..