صلاح الدين السرسي @Dr-Ssersy

2018-11-18 14:25:13 للعموم

الأجدر بالاختيار

يحكى أن أحد أباطرة الصين مات، ووفقا لتقاليد الإمبراطورية ينصب الابن الأكبر إمبراطورا، وحسب التقاليد أيضا لابد وأن يكون متزوجا قبل أن يعتلي العرش. لذا أعلن القصر عن مسابقة بين فتيات الصين لاختيار العروس التي ستصبح إمبراطورة، وسبب ذلك حزناً شديدا لإحدى خادمات القصر لأنها تعرف أن ابنتها تحب هذا الأمير، وأن هذه المسابقة ستطيح بحلم ابنتها، فأين هي من بنات الأمراء والأثرياء، لكن ابنتها المحبة لم تفقد الأمل، وذهبت إلى الحفل الذي أقيم لهذا الغرض، حيث كل الفتيات متألقات متأنقات مرتديات لأبهى الحلل، ومتعطرات بأغلى أنواع العطور وهي لا تملك من كل هذا شيء. وبعد أن تفحص الأمير وجوه الحاضرات أعطى لكل منهن بذرة وطلب منهن زراعتها في أصيص، على أن تأتي كل منهن بنبتتها بعد ستة أشهر، وأخذت ابنة الخادمة بذرتها، وحاولت إنباتها في اصيصها، لكنها لم تنبت، حاولت تغيير التربة والعناية بها، دون جدوى، استشارت بعض المزارعين دون نتيجة، وبعد ستة أشهر ذهبن للموعد المحدد وكل فتاة معها أصيصها بنبتة تفننت كل منهن في أن تكون الأجمل والأكبر، وابنة الخادمة تحمل اصيصها الخالي المقفر الذي لم تنبت فيه البذرة ولم تزهر.

وتفاجأ الجميع باختيار الأمير الشاب لابنة الخادمة ليتزوجها وتكون شريكته في حكم الصين وسط احتجاجات الأخريات، وتعجب الحاضرين.

لكن الأمير الشاب واجه الجميع بقوله بأن هذه الفتاة هي الوحيدة التي أثبتت أمانتها وشرفها، فكل البذور التي أعطاها الأمير للفتيات كانت فاسدة وغير قابلة للإنبات.

تحميل ..
Abed Awesom @abed
جميل جداً
2018-11-25 09:06:41