صلاح الدين السرسي @Dr-Ssersy

2018-05-20 11:24:14 للعموم

وهكذا تفعل معنا حكوماتنا:

حل أحد الأقارب ضيفا في رمضان على أسرة مكونة من الزوج والزوجة وولدين وابنتين وعندما رفع أذان المغرب جلس الجميع حول المائدة وضعت الزوجة طبقا كبيرا عليه خمس شرائح مشوية من اللحم، وأقسم رب الأسرة على الضيف تكريما له كضيف أن يقسم بينهم الشرائح فتمنع الضيف ولما ألح عليه رب الأسرة استجاب و لكنه قبل أن يفعل سأل : كيف تريدونني أن اقسم بينكم الشرائح، أأقسم الشرائح بينكم قسمة زوجية أم فردية؟، فقال له رب الأسرة: اقسمها علينا قسمة فردية، فأعطى الضيف للرجل و زوجته شريحة و هو يقول : انت و زوجتك وشريحة ثلاثة، وأعطى الولدين شريحة وهو يقول: أنتما وشريحة ثلاثة، و أعطى الابنتين شريحة و هو يقول: وأنتما وشريحة ثلاثة، وضم إليه دجاجتين وهو يقول: و أنا وشريحتان ثلاثة، أحنقت القسمة رب الأسرة و لكنه كتم حنقه لأن الضيف ضيف و هو من طلب منه القسمة.

و في اليوم التالي بعد رفع أذان المغرب وضعت الزوجة على المائدة الطبق وعليه أيضا خمس حمامات مشويات و قال رب الأسرة للضيف وقد بيت في نفسه أمرا: أنت ضيفنا فاقسم بيننا الحمام فسأل الضيف : هل أقسم بينكم الحمام قسمة فردية كما قسمتها بالأمس أم أقسمها قسمة زوجية فقال رب الأسرة و هو يضحك: لا يا ضيفنا نريد اليوم أن تقسم بيننا قسمة زوجية، فابتسم الضيف و أعطى الرجل وابنيه حمامة وهو يقول: أنت و ابناك والحمامة أربعة، و أعطى الزوجة و ابنتيها حمامة و هو يقول: و أنت وابنتاك وحمامة أربعة ، و ضم إليه ثلاث حمامات و هو يقول: و أنا و ثلاث حمامات أربعة .

تحميل ..