نجاة عمار @najat

2018-02-23 19:24:01 للعموم

استلاب

منذ صغره تعود أن يتسلل إلى المخادع ليلا ؛كل ليلة يغيب فيها القمر يحل على فراش أحدهم ،بدأ بأخيه الأصغر ،رشفه منه بكل يسر، أعجبته النتيجة ، استمر يستلب إخوته واحدا تلو الآخر، استلذ اللعبة ، رأى أن يستطعم عقل أمه أيضا ،(لابد أن يكون ذا طعم مختلف ) فكان العمل الأسهل ، التفت إلى والده ، صعب الأمر عليه ، تركه لجولة أخرى..

عندما كبر .. كانت العائلة تؤلَّهه ، اتجه إلى الجيران ، مارس عليهم عادته القديمة ، فانضموا إلى قافلة المؤلِّهين له ، أخذت الرقعة تتسع بصعوده سلم الحياة ، وامتصاصه المزيد من العقول ..

اعتلى المنبر وفي قلبه طغيان الاحتواء ، نظر إلى الجموع أمامه والخواء يحتل رؤوسهم ،ابتسم في تيه و خيلاء ..

ارتدت ابتسامته سريعا فقد لاح له من بعيد عقل يتحرك بين المستلبين ، راقب الجموع بحثا عنه ، تعجب أن يرى لمعانا في بعض العيون ،لاحظ أيضا أن تلك الوجوه المشعة تينع كل يوم مع انبلاج النور ..

فكر و دبر ، بحث واستقصى ،همسوا له بالحقيقة ، أذهله أن الترياق والده .

تحميل ..