أنفلونزا | مدارج

Lamine Ain El Djaneb @lamineaineldjaneb

2018-02-01 13:37:32 للعموم

أنفلونزا

 ها أنا ذا حديثا عتيقا في آن ، عائد من مرارة ما قبل الكتابة عائذ بكل مقدسات الأبيض والأسود إذ غزى أحدهما أو كلاهما الآخر ، يعزو الحبر لعنة النقاء شقاء من لا يغيب إلى أبد ، عناء عشقٍ يدري حين يغيب أوّابا بلا عمد .. وعدٌ لا يصان ولا تستباح بنوده سرمد لا بيانَ غاسق ينجلي ذو غِرّة تكاله الروح فلا مساس ولا أنت منه في جَلد .

ها أنا ذا أعلل الصمت بعيدا عن الصوت مُرديا السوط مريدا جلدا غير جلدي فلم استبق لمعقود الحلفاء شبرا فصبرا يا قارىء عذابات شجرة نُشرت .. قُطعت حُملت وُرّقت ، لا يفرق بينها وبين قاطعها سوى أن أحدهما مؤمن بانعدام كيان الآخر الذي طالما ظن ظنا آثما أن للآخر كيانا ، ليس ضربا من ضروب الأساطير أن تحيى الشجر بعد جزرها أكثر من صاحب الفأس والمنشرة ، بل وحتى أكثر من الكُتاب واللغات جميعا .

تطلب الأمر مني أطول مما يترتب قبل أن أدرك أنه ما كان ينبغي أن أكسر مرارة فمي وأدق مطربان العسل ، أدركت بعد نيف وعشرين و سبعين قبل المئه أن ذروة امتلاك الأشياء والمآرب لا تكون سوى بالإفتقار إليها ولا يزيدك الوصال إلا طلبا والطلب عجبا والعجب يقينا بأنثوية الرغبة .. يقينا بأن العربية ليست نتاج بربرات بشرية عبثية كأي واحدة من نتاجات الإصرار عبر غابر زمن ، بأن الطلب يبقى عاجزا عن إطراب كلمة واحدة أقسمت على أن لا تُفك عقدتها ما بقيت اللغة ، أن لا تكون بحاجة للحركات والسكنات ولا تنتقص أزمات النطق من ملكوتها شيئا .. فإما أن تكون لك بتاءها المربوطة على الشرط أو .. تذهب ، مستقبلا أي شيء ..مستدبرا كل شيء .

تحميل ..