سفيان الرتبي @SOUFIAN

2018-01-30 23:41:04 للعموم

إنه يتسلل بهدوء.

____________

في البداية تعاني من الأمور الصغيرة،لكن تختار تجاهلها،إنه مثل صداع،تتحدث مع نفسك :

'' إنه مؤقت وسيذهب،أو ربما يوم سيء'' .لكنه ليس كذلك، أنت عالق في حالة نفسية،أنت اعتدت على لباس قناع اجتماعي تختبئ وراءه وتواصل العيش بين الناس لأن هذا ما يجب فعله أو هذا ما يفعله الآخرون، لكن المشكلة لا تزول فتزداد المعاناة عندما ترتدي وجها مزيفا كل يوم وتبدأ باستهلاك طاقاتك أكثر وأكثر، وهذا ما يجعلك تغرق إلى العمق أكثر مما يقودك إلى الابتعاد ببطء عن أصدقائك وعائلتك،وأحيانا تعزلهم تماما عن حياتك.الشعور بالراحة معدوم! الأشياء الصغيرة التي كانت تسعدك سابقاً لم يعد لها قيمة،حتى أبسط المهمات تصبح مؤلمة،لهذا ليس لديك محفز في حياتك،كل هذه الأشياء تجعلك عالقا في دائرة مفرغة،فجأة تجد نفسك في حياة بطيئة والأيام متشابهة،مجرد ضوضاء بيضاء والشعور بالثقل يملأ عينيك ويجثم فوق جسدك وتشعر أنك لن تكون سعيداً أبداً،وتستمر بالانطواء وتدمير علاقاتك،وتشعر بالذنب في كل شيء فعلته،أو لم تفعله.

هنالك جزء بداخلك يريد أن يصحح الأوضاع،فتأتيك كمية من المشاعر الإيجابية المفاجئة، لتجعلك تخرج لتواجه الحياة،لكنه شعور قصير المدى لأنك في داخلك تعلم أنه لن يفيد في كل الأحوال،حتى الأمور التي تجعل أصدقائك سعداء لا تكثرت لها،فتدرك لحجم الفجوة التي بينك وبينهم،الفشل ليس خياراً،فتختار في النهاية أن تصبح وحيداً في عزلتك حيث لا يسألك أحد أي سؤال.

احتقار الذات و انعدام الطموح، تصبح كوابيس مزعجة ،وفي النهاية تدرك بأنك لا تستطيع الاستمرار بهذه الطريقة.فتعلم أن من تسلل لك بهدوء في البداية كان " الإكتئاب ".

شعور لن يشعر به إلى من يعيش التجربة .

تحميل ..
Selmastorng @selmamahbola
ومن عاش التجربة اياترى هو انت
2018-02-03 17:56:51 1