هشام الغالي @iHicham

2017-12-14 17:29:39 منشور معدل للعموم

الفردانية هي الأصل.. الغيرية وهم ..

الإنسان يأتي إلى هذه الدنيا وحيدا ويرحل وحيدا، ولا يعيش إلا وحيدا .. أما الآخرون فليسوا سوى كومبارسات لتأثيت عالمه، كي لايشعر بالوحدة، أو ليستعملهم لنفسه أو ليستعملوه هم لأنفسهم، النفس التي هي الثابت الوحيد في هذه المعادلة .. أما ماتبقى فمجرد ضجيج عابر  وسوء فهم كبير.. حينما تتصدق مثلا على متسول صادفته في طريقك، هل تفعل ذلك لأنه يستحق أم تتصدق عليه من أجل نفسك، لتزهو بها مثلا ولتعلي من قيمتها، فاليد العليا أفضل وأبعث للرضا طبعا؟ .. أو لعلك تفعل ذلك كما لو كنت تشكره أو تشكر الله أو الطبيعة أن قدرك لم يضعك مكانه، أي أنك تفعله لنفسك أيضا ؟.. حينما تبكي مثلا على متوفى من أقاربك، هل تبكي عليه أم على نفسك؟ ، أي أنك حينما تبكي فهل تعيره روحك لتبكي في مكانه على مفارقتك للحياة أم تبكي وجعك أنت، وجعك الذي تسبب فيه وفاة ذلك الشخص .. حينما تفرح مثلا بولادة طفل لك، هل تضع نفسك مكان ذلك الطفل وتفرح بقدومك لهذا العالم أم تفرح لنفسك أنت ؟ بمعنى أنك تفرح للشعور الذي أنتجه مجيء كائن لهذا العالم هو امتداد لك ؟ .. حينما تحب شخصا ما، هل تحبه لذاته هو هو ؟ أم تحب الشعور الذي تحس به أنت عندما تحب ذالك الشخص ؟ .. يمكنك أن تقيس على ذلك كل التصرفات و'الأخلاق' الغيرية .. الشاهد والحاصل من هذا الكلام هو أن الفردانية هي المبتدأ والمنتهى وما تبقى فإما هو صيغة أخرى غير مباشرة للفردانية متنكرة في ثوب الغيرية أو مجرد محاولة للتعويض عن الفراغ الطبيعي الذي تحدثه الفردانية حول المركز، الذي هو الذات ..

تحميل ..
Abdelghani @ghanileghouchi
براعة بكل روح نرجسية وشعور بفرض الشعور على الاخر
2017-12-15 18:59:45 1
طه أزميزم @Taha-azmizem
نحن لا نحب في الأشياء الا الشعور الذي تولده فيها, و لا نحبها لذاتها.. فتلك مرتبة سامية جدا من الانسانية أنى لنا الوصول اليها
2017-12-16 14:53:06 1