salah bunahama @bunahama

2017-09-28 21:38:20 للعموم
خواطر في 2 ديسمبر 2015

النظام الدولي والقانون الدولي الذي كان قبل العولمة لم يكن موجودا بل تكون بعد معاهدات وستفاليا وكتابات توماس هوبز عن مفهوم الدولة والعلمانية في كتابه التنين المنشور عام 1651 اي بعد 3 سنوات من اتمام معاهدات وستفاليا حيث وصف حرب الجميع ضد الجميع .

والرأسمالية لم تكن موجودة قبل سنوات من كتاب آدم سميث بحث في طبيعة ثروة الامم واسبابها عام 1776.

وكلاهما اي توماس هوبز و آدم سميث كتبا عن الطبيعية حيث قال آدم سميث ان الطبيعة البشرية تسعى نحو مصلحتها الخاصة ، قال توماس هوبز ايضا عن الحالة الطبيعية حيث الجميع يحارب الجميع خارج تصور الدولة وفق المفهوم الوستفالي !!!!!

وقد عبر اللورد البريطاني بالمرستون عن الوستفالية كمايلي : حين يسألني الناس عن معنى السياسة فإن الجواب الوحيد هو اننا نحاول ان نقوم بما يبدو الافضل في كل مناسبة طارئة جاعلين مصالح بلدنا المبدأ الموجه .

يعتمد مبدأ الدولة الوستفالية على توازن القوى والقانون الدولي المبنى على بحوث هوغو الغروتي ابان الحرب هو النص القابل للتوسيع .

ومن هذا المنطلق تبدو سخافة فكرة نهاية التاريخ لفرانسيس فوكوياما .

ومثلما ساعدت التطورات البطيئة جدا في الزراعة والتي كانت تكبل 80 % من العمالة والتي حررت اليد العاملة بسبب ابتكارات الهولنديين في زراعة الارض وتخفيض اليد العاملة الى 23 % ادى هذا الى بحث الناس عن اقتصادات جديدة ، نهاية حقبة المجاعات وتراكم رأس المال شجع على ظهور الرأسمالية وهي ليست التجارة فالتجارة من المهن القديمة جدا اما الرأسمالية فهي ثقافة نمت قريبا جدا .

اعتقد ان الثورة القادمة وهي الطباعة ثلاثية الابعاد ستحرر الناس من الانماط البالية الحالية من الرأسمالية والعولمة والاشكال البغيظة من السلطة الديمقراطية ( ديكتاتورية الاغلبية القطيعية ) .

تحميل ..