Hassan Boudaden @boudadenhassan

2017-09-25 01:09:03 للعموم

التفاهة نقاهة:

关于 用和没有用的含义。

يشتكي أغلب الناس، كثرة توافه المكتوبات، والموجودات في عوالمنا المعاصرة، الإفتراضية منها والواقعية، ووضوح التفاهة في عوالم الافتراض لا تحتاج بيان، بل إن أغلب الإعجابات والتعاليق هي من نصيب هذه الأقاويل الموسومة بالتفاهة، والتصاوير التي ترشح منها السفاهة، ولا يعادلها إلا مقدار السخرية التي تلقاها غيرها مما يعده صاحبه عمقا غميقا، وقولا دقيقا حاصل عن تحقيق وتدقيق.

تسقط نظير هذه الشكاوى من حيث لا تدري في عين التفاهة، إذ تعلن معاداتها، فهي بذلك تفضح ذاتها التافهة، لأنها عجزت عن وصف مراسيم التفاهة، وقص مقَاسِمَها، وسحبت القول على مناكب الحقد، وغفلت عن مساحب الحق والمحبة، وهو ما تنبهت له حكمة الصين المجيدة فقال حكيمها Tchouang-tseu

关于 用和没有用的含义。

“Les hommes connaissent tous l'utilité d'être utile, mais aucun ne connaît l'utilité d'être inutile. ”

" يعرف الناس جميعا فائدة الطائل، ولكنهم عن فائدة التافه، غافلون"

أتساءل بمعية حكيمنا أين تتجلى فائدة التفاهة ؟

متأملا لأحوالي التافهة غالبا، والتائهة دائما، والحكيمة أحيانا من حيث لا ندري، ومقلبا بعض الصفحات الموشومة بالتفاهة والتعاليق الموسومة بالغثيان في االصفاقة، تجلى لي أن التفاهة حاجة فيزيائية ونفسية، إنها أقرب للخلوة التأملية في اليوغا، حيث يكون المطلوب ملامسة الفراغ الباطني، أما في التفاهة فالمرغوب ملامسة الفراغ الظاهر، وفي الحالتين تصلح التفاهة في نظري التافه، لتحقيق النقاهة من مرض العقل والقوانين والمبادئ ، إنها ضرب من العلاج فطوبى للتافهين

هههههههه

تحميل ..