حاطب ليل @7ateb

2015-09-01 14:43:11 للعموم
سأحلُمُ ، لا لأُصْلِحَ مركباتِ الريحِ
أَو عَطَباً أَصابَ الروحَ
فالأسطورةُ اتَّخَذَتْ مكانَتَها / المكيدةَ
في سياق الواقعيّ . وليس في وُسْعِ القصيدة
أَن تُغَيِّرَ ماضياً يمضي ولا يمضي
ولا أَنْ تُوقِفَ الزلزالَ
لكني سأحلُمُ ،
رُبَّما اتسَعَتْ بلادٌ لي ، كما أَنا
واحداً من أَهل هذا البحر ،
كفَّ عن السؤال الصعب : (( مَنْ أَنا ؟ …
هاهنا ؟ أَأَنا ابنُ أُمي ؟ ))
لا تساوِرُني الشكوكُ ولا يحاصرني
الرعاةُ أو الملوكُ . وحاضري كغدي معي .
ومعي مُفَكِّرتي ا ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-25 20:16:11 للعموم
أَيها الموت ، انتظرني عند باب
البحر في مقهى الرومانسيِّين . لم
أَرجِعْ وقد طاشَتْ سهامُكَ مَرَّةً
إلاّ لأُودِعَ داخلي في خارجي ،
وأُوزِّعَ القمح الذي امتلأتْ به رُوحي
على الشحرور حطَّ على يديَّ وكاهلي ،
وأُودِّعَ الأرضَ التي تمتصُّني ملحاً ، وتنثرني
حشيشاً للحصان وللغزالة . فانتظرني
ريثما أُنهي زيارتي القصيرة للمكان وللزمان ،
ولا تُصَدِّقْني أَعودُ ولا أَعودُ
وأَقول : شكراً للحياة !
ولم أكن حَيّاً ولا مَيْتاً
ووحدك ، كنتَ وحدك ، يا وحيدُ !
أظهر الكل ..
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-25 20:05:26 للعموم
لاعُمْرَ يكفي كي أَشُدَّ نهايتي لبدايتي
أَخَذَ الرُّعَاةُ حكايتي وتَوَغَّلُوا في العشب فوق مفاتن
الأنقاض ، وانتصروا على النسيان بالأَبواق والسَّجَع
المشاع ، وأَورثوني بُحَّةَ الذكرى على حَجَرِ الوداع ، ولم
يعودوا ..
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-25 19:25:12 للعموم
قولي ما اسمُ جُرْحِكِ أَعرفِ
الطُرُقَ التي سنضيع فيها مَرّتيْنِ !
وكُلُّ نَبْضٍ فيكِ يُوجعُني ، ويُرْجِعُني
إلى زَمَنٍ خرافيّ .. ويوجعني دمي
والملحُ يوجعني .. ويوجعني الوريدُ
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-25 19:23:54 للعموم
وأَنا المُسَافِرُ داخلي
وأَنا المُحَاصَرُ بالثنائياتِ ،
لكنَّ الحياة جديرَةٌ بغموضها
وبطائرِ الدوريِّ …
لم أُولَدْ لأَعرفَ أَنني سأموتُ ، بل لأُحبَّ محتوياتِ ظلِّ
اللهِ
يأخُذُني الجمالُ إلى الجميلِ
وأُحبُّ حُبَّك ، هكذا متحرراً من ذاتِهِ وصفاتِهِ
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-25 19:16:25 للعموم
سأحلم،
لا لأصلح أي معنى خارجي ..
بل كي أرمم داخلي المهجور
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-11 05:53:23 للعموم
في كُلِّ ريحٍ تَعْبَثُ امرأةٌ بشاعرها
خُذِ الجهةَ التي أَهديتني
الجهةَ التي انكَسَرتْ ،
وهاتِ أُنوثتي ،
لم يَبْقَ لي إلاّ التَأمُّلُ في
تجاعيد البُحَيْرَة . خُذْ غدي عنِّي
وهاتِ الأمس ، واتركنا معاً
لا شيءَ ، بعدَكَ ، سوف يرحَلُ
أَو يَعُودُ
تحميل ..

مدارج @madarij

2015-07-06 16:36:42 منشور معدل للعموم
وكأنني قد متُّ قبل الآن …
أَعرفُ هذه الرؤيا ، وأَعرفُ أَنني
أَمضي إلى ما لَسْتُ أَعرفُ
رُبَّما ..
ما زلتُ حيّاً في مكانٍ ما، وأَعرفُ
ما أُريدُ …
سأصيرُ يوماً ما أُريدُ
تحميل ..

أبو العلاء المغربي @che

2015-06-03 00:32:30 للعموم
ألهذا إذا
كلما ازداد علمي
تعاظم همي ؟
فما أُورشليم وما العرش ؟
لا شيء يبقى على حالِه
للولادة وقت
وللموت وقت
وللصمت وقت
وللنُّطق وقت
وللحرب وقت
وللصلح وقت
وللوقت وقت
ولا شيء يبقى على حاله
تحميل ..

أبو العلاء المغربي @che

2015-05-30 05:25:39 منشور معدل للعموم
لاشيء يُوجِعُني على باب القيامةِ .
لا الزمانُ ولا العواطفُ
لا أُحِسُّ بخفَّةِ الأشياء أَو ثِقَلِ
الهواجس . لم أَجد أَحداً لأسأل :
أَين (( أَيْني )) الآن ؟ أَين مدينةُ
الموتى ، وأَين أَنا ؟ فلا عَدَمٌ
هنا في اللا هنا … في اللازمان ،
ولا وُجُودُ
تحميل ..

جدارية

كتاب  جدارية - محمود درويش
تقييم هذا الكتاب :
4.4/5 | 5 تقييم

مؤلف الكتاب
نبذة عن الكتاب
الجدارية واحدة من روائع محمود درويش و التي كتبها في السنين الأخيرة من حياته .. يستشعر المرء و هو يقرأ الجدارية أن درويش كتبها بإحساس المودع المغادر للحياة الذي يعرف أن أجله لم يعد بعيدا .. فكان و كأنه يستظهر أمام عينيه .. أظهر الكل ..
صنف الكتاب
متابعون (105)