أبو العلاء المغربي @che

2016-01-11 13:36:51 للعموم
هناك أناس متزنون وبارعون فى التجارة يحملون دينهم مطرزا كشريطة حاشية الإنسانية المتفوقة: حسنا يفعل هؤلاء بحفاظهم على دينهم وذلك لأنه يجمّلهم. – كل الناس الذين لا يتقنون عملا من أعمال الحرب (بما فى ذلك حرب الكلمة والقلم) ينتهون بأن يصيروا عبيدا: وهؤلاء تكون الديانة المسيحية مفيدة لهم كثيرا، لأن العبودية تأخذ فيها مظهر فضيلة مسيحية، الشىء الذى يكسبها جمالا رائعا. الناس الذين تبدو لهم حياتهم اليومية فارغة ورتيبة يتحولوا إلى الدين بسهولة: إنه شىء يمكن تفهمه والصفح عنه، إلا أنهم لا يملكون الحق فى أن يتطلبوا التدين من أولئك الذين ليس فى حياتهم اليومية لا فراغ ولا رتابة.
إنسان مفرط فى إنسانيته
إنسان مفرط في إنسانيته كتاب العقول الحرة يقول نيتشه في مقدمة كتابه في معارضته للتشاؤم الرومانسي، أي لتشاؤم المحبطين والناقصين والمهزومين: "تعتبر إرادة المأساة والتشاؤم علام على الصرامة وقوة الذكاء (قوة الذوق والإحساس والوعي). ..
تحميل ..
أظهر تعليقات أكثر ..
Kerais @djillali
التدين هوعبادة الله كما شرع، وليسبالمفهوم الذيذهب اليه نيتشه. اي ان التدين ليس عمل من للا عمل لهم
2016-03-13 13:48:37
أبو العلاء المغربي @che
أنت تقارن ما لا يقارن، فلسفة نيتشه أو غيره شيء والتراث الديني شيء آخر، ولا علاقة للأمرين بعضهما
2016-03-13 15:11:22 2