Ahmed Ramadan @ahmedaramadan

2016-07-22 10:30:21 للعموم
عندما كتب مصطفى كامل فى جريدة اللواء 1901 مقالا يطالب باعلان اعتبار يوم تولى محمد على الحكم عيدا وطنيا انبرت الجرائد والمجلات للكتابة عن مؤسس مصر الحديثة والقى مصطفى كامل خطبة بان محمد على استلم مصر عليلة ضئيلة لا حراك له وتركها قادرة على القيام با عظم الاعمال وتسائءل مصطفى كامل هل يستطيع احد ان ينكر هذه الحقائق
وسرعان ما جاءه الرد من الامام محمد عبده فى مجلة المنار مقالة فريدة فى نشازها عن الجوقة الصاخبة التى اخذت تهلل لمحمد على معددة مأثره ومرددة مناقبه .ما الذى صنع محمد على ؟ ويرد سريعا وحاسما لم يستطيع ان يحيى ولكن استطاع ان يميت واضاف متهكما قالوا انه اطلع نجم العلم فى سماء البلاد نعم عنى بالطب لاجل الجيش ارسل جماعة من طلاب العلم الى اوؤروبا ليتعلموا فيها فهل اطلق لهم الحرية ان يبثوا فى البلاد ما افادو كانوا يتخطفون من الطرقات والقرى كعساكر الجيش هل هذا يحبب القوم فى العلم ويرغبهم فلى ارسال اولادهم الى المدارس يقولون انشأ المعامل والمصانع ولكن هل حبب المصريين الى العمل والصنعة انشأ جيشا كبيرا هل علم المصريين حب التجند واشأ فيهم الرغبة فى الفتح والغلبة ...
المصادر التاريخية جرى التلاعب بها منذ فترة حكم محمد على نفسه ولاسباب مختلفة وبطرق متباينة حتى يتم اظهار محمد على كالمصلح المستنير الذى اتى بمشروع طموح لتأسيس مصر الحديثة وحتى يتم تجاهل الثمن الفادح الذى دفعه المصريون فى سبيل تحقيق الباشا لأهدافه ومطامعه.
كل رجال الباشا
الكتب يضع دولة محمد على باشا امام معيار اكاديمى علمى لا يظهروا امامك انه صانع مصر الحديثة ولا ايضا ديكتاتورا بقدر ما يوضح لك تاريخ مصر من زاوية عكسية بمعنى تاريخ المحكومين اكثر من الحكام ويتحدث باسلوب علمى وفلسفى لمعنى السلطة ..
تحميل ..