Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2018-07-26 08:54:33 للعموم
التدارك
ساقتها الأقدار عنوة إليه و أبعدته عنها غصبا، هي لم تختره و لكنها أيضا لم تختر أن تفارقه في النهاية... كان الجو لطيف و الشارع منير، إنه الربيع ينازع للبقاء لكنه ينهزم أمام أنفاس الصيف الجافة القادمة من بعيد... رفع بصره إلى آخر الطريق من جهته و أوله من جهتها فتعلقت عيناه هناك بطيف قادم من بعيد مزيج بين الوردي و الأسود كهذا الفصل تماما و كحكايتهم التي كانت نورا و ظلام، كربيع هب عليه الصيف القاحل فأباده... أومأ إليه صديقه و تمتم: "هيا بنا فالأصدقاء في إنتظارنا، سنشرب هذه الليلة أيضا حتى الثمالة ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2016-10-29 12:38:15 للعموم
أنا هذا الصباح
أشرقت شمس الصباح و أنا من اللواتي تخلق داخلهن إمرأة أخرى ترفض الوقت و القانون مع كل شعاع شمس جديد... أنا لا أخضع لأمر إلا إذا راقني، هذا فضلا على أنني فوضوية لأبعد حد، حيث يهمني بطريقة هستيرية أن يكون المكان نظيفا لكن لا بأس إن كان مشوشا... لا شيء يخرجني من حالات الفوضى الداخلية سوى فوضى المكان و لاشيء يدخلني فيها سوى فوضى الحياة...
إنها الثامنة صباحا، مازالت تفصلني ساعة كاملة عن موعد عملي و أنا أمشي على بعد أمتار منه، ماذا عسايا أفعل لثلاثة ألاف و ست مائة ثانية في مكان خال من موظفيه؟!
و ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 15:40:34 للعموم
هي الآن إمرأة متزوجة و لديها طفلتين و زوجها يحبها حد العبادة، وهو متزوج بدوره و يعيش حياة هادئة مع زوجة و أطفال.
كان جالسا تحت ظل شجرة على مقعد يطل على الطريق في ركن من أركان حديقة عمومية، يطالع صحيفة يومية. وفجأة أحس بضيق لم يجد له تفسير فكر أنه "قد يكون عطشا"، فرفع بصره يبحث عن "كشك" (محل) ليبتاع منه قارورة ماء، ولكن عيناه وقعتا-في الحافة الأخرى من الطريق-على امرأة تدفع مهدا أمامها وطفلة صغيرة تمسكها من ثوبها، دق قلبه بسرعة و هو يطالعها ثم تسمرت عيناه وكل حواسه للحظات. ثم عادت مرة واحدة، ...
أظهر الكل ..
تحميل ..
عبدالرحيم التدلاوي @tadlaoui
ربما: ولديها طفلتان. تحياتي
2016-03-10 10:34:44 1

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 15:33:22 للعموم
جاءته تطلب المغفرة بكل عطرها، بكل حضورها و حاضرها ، بكل قوتها و ضعفها، بكل تواضعها و مواضعها و مواعظها، بكل المعقول و اللامعقول، بكل مخزون صدقها و خزائن أمنياتها... قالت "كلانى أخطأ و تكبر، كلانا عاند و تجبر، فلننهي المأساة و نتدارك، و نسكن نفسا واحدة دافئة هادئة مطمئنة"... لكنه أبى و استكبر، و أخذته نخوة الجاهلية و قال "ما عدت قادر على التدارك"... فمضت بحقائبها تستوطن عالم أبعد عنه من السماء، و مر العمر و هو ثابت يحاول التدارك، لا ذاكرته خانت و لا نخوته وفت... أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 15:17:30 للعموم
أعرف إمرأة في الحياة من تلك المعادن الإنسانية النادرة: هي لا تقرأ، لا تكتب، لا تصلي، و لكنها تصوم و تدعو الله كلما احتاجت ذلك أو خطر لها ذلك. لا تتزين و لكنها أيضا ليست محجبة بالمعنى الصحيح للكلمة، فصحيح أنها مغطئة الرأس طول الوقت و لكن قد ترى خصلة من غرتها أو من أسفل شعرها. مستحيل أن يجمعها حوار مع أي انسان عن علاقات الحب فذلك عيب كبير في نظرها. إذا تحدثت عن زوجها تقول "هو"، فإذا تحدثت معك عن "هو" فاعلم أنها تتحدث عن زوجها و إذا اضطرت إلى مناداته و لم تجد أحد أطفالها لينوبها في هذه المهمة المحر ... أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 15:15:59 للعموم
جلست على كرسي في احدى الحدائق العمومية... خالية البال هادئة، من يراها يظن أنها تتأمل في شيء و لكنها لا تتأمل شيئا... مر شخص في الخامسة و الأربعين من عمره تقريبا محمل اليدين، يمشي وسط الزحام كالغريب بينهم، التفت هنا و هناك لم يجد مقعدا خال فاستأذن منها في الجلوس ثم جلس... انه رجل قوي البنية لكنه متعب تشوب وجهه صفرة خفية... نظرت إليه, و كالعادة من الوهلة الأولى تعطي انطباعا -غالبا يكون صادقا- على كل شخص تراه، انها ميزتها منذ الصغر، عزلتها عن العالم لم تبقي لها شيئا سوى تلك النظرة الصافية التي تختز ... أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 15:08:06 للعموم
تقول الأساطير القديمة أن الله خلق المرأة ثم أهداها إلى الرجل... و بعد ثمانية أيام عاد الرجل و قال للإله: "ربي إن هذه المخلوقة التي أهديتها إلي قد حولت حياتي إلى شقاء و جحيم، فهي ثرثارة لا يهدأ لها لسان...تبكي بلا سبب، انها مستضعفة مخيفة، و مطالبها لا حد لها، انها تشكو من أقل شيء و تريد كل شيء، و هي محتاجة إلى عناية دائمة و رعاية لا تنقطع... و من ثم جئت لأردها إليك، فلست أستطيع العيش معها, فخذها و أرحني منها"
. فتأمله الإله مليا و قال: "حسنا.. هاتها.."
و بعد أسبوع أتى الرجل إلى الإله قائ ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 14:56:22 للعموم
أمي مطيعة جدا ... هي لا تعارض أبي في شيء رغم أنه يعارضها في كل شيء تقريبا... دائما توافقه في كل الأمور و تقول على مسمع منه و من الجميع أنه الأدرى بكل الأمور و لا شيء يستحق أن ينفذ الا ما يقرره أب العائلة, حتى أنها أحيانا تعتذر بصدق عما أرادت و تلوم نفسها انها لم تقدر ظروفه ... و لكن عندما فكرت قليلا وجدت أن مخططات أمي وحدها التي تنفذ في النهاية و خصوصا تلك الأشياء التي اعتذرت عنها لأبي... أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 14:32:36 للعموم
"قرية النور "... قصة صغيرة من تأليفي
الجزء الأول:
جلست تنتظر شروق الشمس أمام منزلهم الصغير مشرئبة نحو الأفق تحتضن جسمها النحيل بكلتا يديها و دموعها تدفئ وجنتيها الباردتين، ثم مدت بصرها عاليا تستفسر في ألم: "متى يعود يا رب ؟ لقد اشتقت إليه... إني لا أطلب الكثير يا خالقي و خالقه و خالق كل القلوب، أطلب فقط أن أراه مارا... هل ستجلبينه هذا اليوم معك أيتها الشمس؟؟؟...
ما أقساك أيها ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

Amna Ben Amara @AmnaBenAmara

2015-08-30 13:01:31 للعموم
سمعت وشوشة تحت نافذتي هذا الصباح أن "أحد أقرباء والدي قادم -قبل الضحى- في زيارة لمنزلنا بعد غربة دامت عشرين سنة في أمريكا"... فسحبت الغطاء على وجهي و واصلت النوم، أنا لا أهتم لضيف غريب لا أعرفه، و أمي لا تبذل مجهودا لإيقاضي هذه الأيام فقد استسلمت أخيرا لشخصيتي الجديدة التي لا تبالي لشيء، وكثيرا ما رددت على مسمعي أن الدراسة الجامعية قد أفسدت عاداتي بدل أن تصقلها و أنه ما هكذا تكون الحياة... تسللت الشمس إلى غرفتي، و داعبت أنفي رائحة الشاي بالنعناع، و بلغني صوتهم و هم يتجاذبون أطراف الحديث في هدوء، ... أظهر الكل ..
تحميل ..
نُبْذة
المكتبة مشاهدة الكل

أحلام أينشتاين

آلن لايتمان

الجريمة والعقاب

فيودور دوستويفسكي
المتابِعون (108) مشاهدة الكل
المتابَعون (5) مشاهدة الكل