حميد الحريزي @99911132

2018-09-29 07:47:29 للعموم
كتاب العمر -ققصج

كتاب العمر ...

بعد سنوات بحث وتمحيص ومراجعة اكتملت مخطوطته (( المواعظ الجليلة للتميز بين الفضيلة والرذيلة )) ، حلم العمر ، ركب دابته قاصدا سوق الوراقيين ، بعد سير حثيث هده التعب لطول ووعورة الطريق بين غار اعتكافه ومدينة الثقافة ، ربط حماره واستسلم للنوم تحت ظل شجرة وارفة الظلال ، واضعا مخطوطته بالقرب من رأسه ...افاق على صوت نهيق الحمار ، معلنا شبعه ، شاكرا لسيده حسن اختيار المرعى ، نهض عازما مواصلة السير ، مسحت نظراته القلقة المكان فلم يجد اثرا لمخطوطته ، شم رائحة حبر ا ...

أظهر الكل ..
تحميل ..

حميد الحريزي @99911132

2018-09-29 07:38:24 للعموم
دراسة حول رواية ((باب الخان))((باب الخان ))

بانو راما حياة بانو راما مدينة

للروائي الدكتور

علاء مشذوب

المدينة وما حولها :-

المدينة لم تولد ولم تتطور نتيجة رغبة فرد ، سواء اكان حاكما او محكوما ، ولكن هناك ضرورات حياتية ادت وستؤدي الى قيامها ، وديمومتها وتطورها او اندثارها عبر التاريخ .هناك مدن عمرت آلاف السنين في حين اندثرت اخرى خلال عدة قرون او اقل من ذلك .

ومن اهم اسباب وجود المدينة طبيعة تربتها من ناحي ...

أظهر الكل ..
تحميل ..

حميد الحريزي @99911132

2018-02-28 06:45:50 للعموم
1- المصابيـــــــــــح العمياء

          1- المصابيـــــــــــح العمياء

ما أجمل هذا القوام الرشيق و هذه القباب الرجراجة ،ما أبدع هذه الأرجل المدمدمة ... ما اسعد زوجها او حبيبها بها.. تجاوزها ((ابو سليم ))خدرا بعطرها الأخاذ.. التفت الى الخلف كي يتعرف على صاحبة هذا القوام الساحر... يا .إنها....إنها ((أم سليم )) أطرق الى الأرض خجلا ، فقرر استبدال مصابيح غرفة نومه....

أظهر الكل ..
تحميل ..

حميد الحريزي @99911132

2016-07-31 08:37:18 للعموم
قبل الرحيل - نص شعري
مناجاة
ما قبل الرحيــــــــــــــل*
حميد الحريزي
ما بك ، يا رباعي الجيوب
هل أنهكتك السنين؟؟
مالك دائم الشكوى؟؟
ما بك أيها الصغير، يا مالك سر الوجود؟؟
أنا لم ارتوي من صدر
الحياة
وأنت تريد ان تستريح
من ملكك القرار؟؟
من حملك
الأسرار؟؟
حبيبي هل تريد ان تستريح؟؟
وهل لي بعدك من طريق ؟؟؟
اجبني أيها الصغير
اجبني يا من بيدك
المصير
لم يزل هناك حلم في
الخيال
لازال عندي عزم
النضال
لا زلت اطمح ان اسمع جوابا عل ...
أظهر الكل ..
تحميل ..

حميد الحريزي @99911132

2016-07-31 08:30:28 للعموم
العفن - قصة قصيرة
العفـــــــــــــــــــــن – قصة قصيرة
حميد الحريزي
حسبتها تحاول أن تلتقط دموعها المتساقطة من على ارض الشارع ، ولكنها التقطت كيسا تدحرجها الرياح ليقر قرب حاوية للنفايات في باب مطعم ((الثورة)) بالقرب من ساحة ((العروبة))، المحاطة بعشرات الجنود المدججين بالسلاح تحرزا من كل طارئ على ضوء زيارة الرئيس القائد للمحافظة ، رفعت الكيس من على الأرض ، نفضته مما علق فيه من الأتربة وهي تحدق في صورة القائد بتكشيرته المعروفة ممسكا ((البرنو)) بيد واحدة مطلقا النار في الهواء ليقتل ا ...
أظهر الكل ..
تحميل ..
نُبْذة
المكتبة مشاهدة الكل
المتابِعون (4) مشاهدة الكل
المتابَعون (7) مشاهدة الكل