هشام العقلي @iHicham

2017-01-02 16:58:11 منشور معدل للعموم
ضحايا ..

في الحياة لديك خياران، الأول هو أن تلعب دور الضحية وتحكم على العالم من ثقب في جدار قوقعتك، أن تتباكى كل مساء على حظك السيء في هذه الحياة، وتشتكي من ظلم الناس وقسوتهم ولا مبالاتهم بآلامك وبنواياك الطيبة، وسوف تكون صادقا في ذلك طبعا، لكنك ستكون بذلك شخصا تافها، مثيرا للشفقة وعالة على غيره .. أما الخيار الثاني فهو أن تتقبل بصدر رحب أنك ضحية ثم لا تبالي، وذلك لسبب بسيط وهو أن كل الناس ضحايا، أن تحتفظ بعذابك لنفسك، لأن كل شخص لديه نصيبه الذي يكفيه منه، ثم تستسلم لما أنت عليه، دون دراما، دون خوف من الشلال الذي ينتظرك وينتظر الجميع في آخر النهر، ثم تسخر من نفسك ومن آلامك ومن تعبك من العالم بل وتسخر من العالم نفسه وأن تتبول عليه إن استطعت إلى ذلك سبيلا .. 

تحميل ..