هشام العقلي @iHicham

2016-05-13 18:49:29 منشور معدل للعموم
تسكع بلا وجهة ..
حينما لا يكون لتسكعك المسائي أية وجهة، لا يهمك حينها أن تتأخر الحافلة، أو يرحل القطار دونك، أو أن يصل "الترام" إلى المحطة ممتلئا عن آخره بحيث لا تجد لك فيه موطئ قدم أو قدمين .. حينما لا تكون لك أية وجهة فكل الطرق في عينيك تؤدي إلى هناك .. وكل الأماكن بالنسبة لك "هناك" .. بحقيبة ظهر مليئة بكتب لا تقرأ منها إلا قليلا، وقنينة ماء وجيب فارغ، فارغ تماما .. تطوي الطرقات والأزقة، تتأمل العابرين، تقف بخشوع على القناطر لترقب جريان النهر عن قرب، وتسير بثبات وخطو بطيئ تحت المطر، دون أن تهرول أو تخاف من البلل ..حين لا يكون لتسكعك أية وجهة لا تحتاج حينها لساعة يد ولا تخاف أبدا من أن تفرغ بطارية هاتفك .. بل ولا تحتاج أبدا إلى هوية ولا حتى لإسم يميزك، أنت الغريب ذو القبعة السوداء المعكوسة متجولا وحدك وبلا أي اتجاه في المدينة الغريبة، محاطا من كل اتجاه بالغرباء العابرين ..حينما لا يكون لتسكعك المسائي أية وجهة وخصوصا عندما تتعب من المشي ربما تتاح لك الفرصة لتكون حرا بما يكفي كي تلامس شيئا عميقا في داخلك يشبه السلام، أو السكينة أو ربما الإستسلام .. الإستسلام للتيار، دون مقاومة، دون أمل، دون قلق ودون خوف من الشلال ..
تحميل ..
Boch Ra @bochra
في مثل هذه اللحظات وبعد أن يهيم الغريب وسط الغرباء ،سيتوقف حتما و يضع النقاط فوق الحروف و حتما سيتعر... أظهر الكل ..
2016-05-14 23:06:21 2